عاجل

عاجل

مونت كارلو تقدم "حكايات هوفمان"

تقرأ الآن:

مونت كارلو تقدم "حكايات هوفمان"

حجم النص Aa Aa

"حكايات هوفمان" أصبحت ضمن أفضل الأوبريهات عبر التاريخ.

لم ينه جاك أوفنباخ "حكايات هوفمان" أبدا، لأنه مات قبل العرض. بالنتيجة، أصبحت المسرحية ضمن أفضل الأوبريهات عبر التاريخ. أجريت هنا في مونت كارلو التغييرات اللازمة في عرض عام 1904. وكانت هذه النسخة من العرض هي الأكثر شهرة.

مغني الأوبرا – خوان ديغو فلورينز، يقول:

"لهذا المسرح تاريخ يرتبط بهوفمان. كان ذلك هنا، حيث قدمت النسخة الأخيرة من فصل فينيسيا وفصل جوليتا، إذ تمت إعادة ترتيبهما، ووضع المنتج في هذا المسرح آنئذ، السباعية، إذ تقدم الأوبرا على هذا النحو حتى الآن".

مخرج مسرحي ومخرج أوبرا مونت كارلو – جان لويس غريندا، يقول:

"فصل فينيسيا لم يقدم أبدا في العرض الأول لافتقاره الخاتمة. راؤول غنسبورغ مخرج أوبرا مونت كارلو العبقري، قرر أن المؤلف الموسيقي الفرنسي، يترتب عليه وضع القطعة الموسيقية غير المكتملة، كما أنه قدم المساعدة في كتابة بعض المقاطع، وخاصة "الماس المتألق" والسباعية المشهورة التي لم يضعها جاك أوفنباخ. إذن، هل يعني هذا انه يمكننا التخلي عن فصل فينيسيا؟ بالتأكيد، لا!"

مخرج مسرحي ومخرج أوبرا مونت كارلو – جان لويس غريندا، يقول:

"فصل فينيسيا هو رد الفعل حيث يفقد هوفمان رؤيته الخاصة. ما يعني أنه يفقد نفسه في مسرحيته القريبة إلى نفسه، لكن هذا هو ما سيدفعه إلى الأمام، لأنه منذ الآن وصاعدا، سيكرس حياته كاملة، للفن".

مغني الأوبرا – خوان ديغو فلوريز، يقول:

"يتمتع مسرح الأوبرا هذا بالخصوصية، لأنه صغير إنه جوهرة وهو إنجاز معماري جميل، يسمى مسرح غارنييه."

... وبالطبع بالنسبة للمغنين الذين سيضعون تواقيعهم على العلب، مثل علب السكاكر. إنه إحساس رائع أن نشعر أن أصواتنا تنتقل. نشعر أن كل الناس تسمعنا، ولا يترتب علينا الاندفاع. إنه مسرح رائع للصوت".

المزيد من موسيقي