عاجل

عاجل

51 في المئة من الفرنسيات لا يشعرن بالأمان في المواصلات العامة

تقرأ الآن:

51 في المئة من الفرنسيات لا يشعرن بالأمان في المواصلات العامة

51 في المئة من الفرنسيات لا يشعرن بالأمان في المواصلات العامة
حجم النص Aa Aa

كشف المرصد الوطني للجنح والإجابات الجنائية على ان 51 بالمئة من النساء الفرنسيات لا تشعرن بالأمان حيت تستقلن وسائل المواصلات العمومية مقابل 45 بالمئة من الرجال.

وأشارت الدراسة إلى ان 7 بالمئة من النساء اللواتي تستخدمن المواصلات العمومية في تنقلاتهن لا تشعرن بالأمان مقابل 4 بالمئة من الرجال.

وتبين الإحصائيات التي اعتمدت عليها الدراسة ان عدد الاعتداءات التي تطال النساء على متن وسائل النقل العمومي تضل ضعيفة مقارنة بالرجال غير انه طبيعة شخصية "النساء" تعمق من الشعور بالخوف عندهن.

ويقول القائمون على الدراسة ان السلطات العمومية تقلل من أهمية الاعتداءات خاصة وان بعض التصرفات التي لا تدخل في إطار "الاعتداءات المعروفة" لا تدرج ضمن الأرقام الرسمية، بالرغم من انها تعتبر اعتداءات ضد النساء.

ويسلط المرصد الضوء على الاعتداءات اللفظية والمضايقات والكلمات البذيئة وتلك المتعلقة بالجنس، كنظرات الإصرار ومحاولات الغزل.

كما اخذ التقرير بعين الاعتبار، بعض التصرفات غير الحضارية والتي أدرجها في العوامل التي تثير خوف مستخدمي وسائل النقل العمومي سواء من الرجال والنساء كالتدخين على متن وسائل النقل والحديث بصوت عال والكلمات البذيئة.

وقدر المرصد عدد ضحايا الاعتداءات الجنسية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بحوالي 267 ألف شخص خلال العامين 2014 و2015.

وفي أعقاب قضية وينشتاين، وعدت الحكومة باتخاذ تدابير مختلفة لمكافحة العنف ضد المرأة، ولا سيما في مجال النقل من خلال فرض غرامات مالية نظير السب الجنسي في الحيز العام وتمكين النساء من توقيف الحافلة الليلية بين محطتين لتقصير رحلاتهن نحو بيوتهن، وهي تدابير سبق وان تم التطرق إليها في العام 2015.

ووفقا للدراسة التي استندت على التحقيقات الاستقصائية الوطنية "المعيشة والسلامة" التي أجريت بين العامي 2010 و2013 فإن أكثر من 26 بالمئة من مستخدمي وسائل النقل في فرنسا يقولون إنهم يشعرون بعدم الأمان وانهم ينتهجون سياسة عدم الرد وتجنب الاصطدامات و15 بالمئة يفضلون عدم استخدام وسائل النقل العمومي خلال بعض أيام الأسبوع و7 بالمئة يغيرون وسائل النقل و6 بالمئة لا يستخدمون بعض الخطوط و4 بالمئة يتجنبون بعض الأماكن.