عاجل

عاجل

السياسي الألماني اليميني يشكف عن السبب وراء اعتناقه الإسلام

تقرأ الآن:

السياسي الألماني اليميني يشكف عن السبب وراء اعتناقه الإسلام

السياسي الألماني اليميني يشكف عن السبب وراء اعتناقه الإسلام
حجم النص Aa Aa

اعتنق القيادي في حزب البديل الألماني المتطرف أرتور فاغنر الدين الإسلامي، في حين أن الحزب الذي ينتمي إليه يعادي الإسلام والمهاجرين. وقال فاغنر البالغ من العمر ثمانية وأربعين عاما، في حديثه لموقع "ذو لوكل"، إنه اتخذ قراره احتجاجا على قبول الكنيسة البروتستانتية زواج المثليين، وحضور رهبان في مسيرات نظمها مثليون.

ويقول فاغنر إن م بين الأسباب التي دفعته إلى تغيير عقيدته هو أن الكنيسة لم تعد تمثل قيمه، مشيرا إلى رفضه للاحتفالات السنوية والمسيرات التي ينظمها مثليو الجنس ومزدوجو التوجه الجنسي والمتحولون جنسيا (أل جي بي تي)، في مدن ألمانية وسويسرية للتعبير عن مطالبهم، وهي تظاهرات يحضرها الأطفال أيضا، قائلا إن ذلك أمر غير مقبول.

وكان فاغنر اعتنق الإسلام في شهر أكتوبر الماضي، ولكنه لم يعلن عن ذلك إلا الأسبوع الماضي، عندما ترك منصبه القيادي في حزب البديل، ولكنه حافظ على عضويته داخل الحزب، حيث أعرب أحد زملائه عن استيائه من اعتناقه الإسلام، معربا عن أمله في أن يغادر فاغنر حزب البديل نهائيا، لأن القانون الأساسي للحزب يمنع طرده.

ويقول فاغنر إنه تلقى تهديدات بالقتل منذ أعلن اعتناقه الإسلام، والبعض دعاه إلى مغادرة ألمانيا، قبل أن يبدأ بتصنيع العبوات الناسفة كما يقولون.

وكان حزب البديل احتل المركز الثالث في الانتخابات العامة لشهر أيلول/سبتمبر في ألمانيا، وحصل على 13% من أصوات الناخبين. ورغم أنه حزب بدأ نشاطه كمناهض للاتحاد الأوروبي، فإن خطاباته انحرفت يمينا لتنصب ضد المهاجرين والإسلام.