عاجل

عاجل

مونوبولي للغشاشين فقط!!

تقرأ الآن:

مونوبولي للغشاشين فقط!!

مونوبولي للغشاشين فقط!!
حجم النص Aa Aa

تعد لعبة "المونوبولي" من أكثر الألعاب اللوحية مبيعاً في العالم منذ ابتكارها، ولا شك أن من مارس هذه اللعبة قد صادف من يحاول السرقة والغش، بأساليب متعددة ومبتكرة في بعض الأحيان، وهذا العام أصدر "هاسبرو" طبعة خاصة بالغش لهذه اللعبة الشهيرة.

وقال نائب الرئيس الأول لهاسبرو: "كشفت دراسة حديثة أجرتها هاسبرو أن ما يقرب من نصف لاعبي اللعبة يحاولون الغش خلال ألعاب الاحتكار، لذلك في العام 2018، قررنا أن الوقت قد حان لإعطاء هؤلاء ما كانوا يتشوقون له ويمارسونه من خلال اللعبة، فلعبة الاحتكار بنسختها الجديدة تشجّع فعلاً على الغش".

ويشار إلى أنه هناك العديد من أساليب الغش في اللعبة، كسرقة المال، ووضع "فندق" على قطعة من الممتلكات الخاصة بلاعب آخر، وإزالة فندق من منشأة لاعب آخر أيضاً، وأخذ مبلغ 100 دولار إضافي من البنك، وإعطاء لاعب آخر مالاً كرد دين ولكن أقل مما يستحقه، إضافة إلى جمع الإيجار لممتلكات لاعب آخر.

ويتم اللعب حسب طبعة "الغشاشين"، وفق الهدف الأساس للعبة المونوبولي وهو جمع أكبر قدر من المال في نهاية المباراة، وفي هذه الطبعة يمكن للاعبين تخطي مسافات إضافية بعد إلقاء النرد لتجنب المربعات "الخاسرة"، وبالتالي تجنب دفع الإيجار، وبإمكانهم الابتعاد بضعة خانات إضافية من البنك عندما يتمكن أحدهم من مغافلة اللاعبين الآخرين.

وتم إرفاق طبعة "الغشاشين" على  15 بطاقات للغش، وعند أي نقطة من مراحل اللعبة يوجد هناك خمس بطاقات غش في منتصف اللوحة.

وإذا تمكن لاعب من المتابعة بعد عملية الغش، فإنه لا يعاقب بل تتم مكافأته، وإذا تم الإمساك به، هناك إجراءات تتخذ بحقه، ويوجد على ظهر ورقة الغش لائحة بالعقوبات والمكافآت لكل عملية غش.

وتابع بيركويتز حديثه لصحيفة "إنسايدر" بالقول: "لأول مرة في تاريخ المونوبولي، ليس هناك مصرفي محدد، فكل واحد من اللاعبين يكون في دوره مسؤولاً عن البنك، وتنتقل هذه المسؤولية إلى اللاعب الآخر عند انتهاء الأول من لعبه، وهذا يجعل من الأسهل تمرير عملية الغش، كما هو الحال بالنسبة لبنك هيست.

ويوجد على لوحة اللعبة، عدد قليل من المساحات يتم تجاوزها من قبل الغشاشين، على سبيل المثال، إذا كنت أول من هبط على ما يسمى شارع بنسلفانيا، لا تحتاج لدفع ثمنها، لأنه تم وضع علامة حرة.

وختم جوناثان بيركويتز حديثه بالقول: إن هذه الطبعة "ستكون متاحة في الخريف بنحو عشرين دولاراً لمن أعمارهم ثماني سنوات وما فوق".

الجدير بالذكر أن إليزابيث ماغي كانت أوّل من قام بتصميم هذه اللعبة، والتي تقوم على مبدأ الاحتكار الاقتصادي عام 1903م، وقد وضعت لتوضيح نظرية الضرائب الخاصة بهنري جورج، وكانت غايتها أن تعلّم الصغار سلبيّة الاحتكار حسب وجهة نظرها، وانتشرت اللعبة منذ عام 1906م.