عاجل

عاجل

ترامب: هذه هي اللحظة الأنسب للعيش في الحلم الأميركي

تقرأ الآن:

ترامب: هذه هي اللحظة الأنسب للعيش في الحلم الأميركي

حجم النص Aa Aa

أمام أكثرية من الجمهوريين في الكونغرس، أدلى دونالد ترامب بخطاب "حالة الاتحاد" الأول له مساء أمس، الثلاثاء، معلناً فيه عن "لحظة أميركية جديدة" وقائلاً إن "الوقت لم يكن أبداً مناسباً للعيش في الحلم الأميركي أكثر من اليوم". وركّز ترامب في خطابه على النمو الاقتصادي وكذلك الحرب الأميركية ضد المتطرفين في الخارج، مضيفاً أنه يريد "أن يكون كلّ أميركي آمناً في بيته" وأن "المساعدات الأميركية ستذهب إلى الأصدقاء فقط وأنها يجب أن تخدم المصالح الأميركية.

الإرهاب والسلاح النووي وإيران والقدس

دعا دونالد ترامب إلى الإبقاء على سجن غوانتانامو قائلاً إنه مكان ضروري لمكافحة الإرهاب. وطالب الرئيس الأميركي مجلس الشيوخ بمتابعة الحرب على الإرهاب وعلى تنظيميْ القاعدة والدولة الإسلامية في العراق وسوريا وأفغانستان. ولفت ترامب الانتباه إلى أن "أميركا يجب أن تحدِّث ترسانتها العسكرية النووية آملاً ألا تُجبر على استعمالها"، منتقداً النظام في كوريا الشمالية وقائلاً إن "حصوله على سلاح نووي قد يصبح واقعاً عمّا قريب".

أما بخصوص إيران فطالب دونالد ترامب أعضاء الكونغرس بتعديل "الاتفاق النووي الرهيب" الذي يضرّ بالمصلحة الأميركية. وأضاف ترامب "عندما انتفض الشعب الإيراني ضد جرائم وفساد الديكتاتورية هناك، لم أبقَ صامتاً".

وكرّر الرئيس الأميركي ثناءه على قراره إعلان القدس عاصمة إسرائيلية، مذكراً بأن عشرات الدول صوّتت في مجلس الأمن ضدّ هذا القرار في وقت لاحق، مع أن "دافعي الضرائب الأميركيين يرسلون الملايين من الدولارات لتلك الدول سنوياً".

إصلاحات في قانون الهجرة

في هذه النقطة بالذات، لم يغيّر الرئيس الأميركي كثيراً في وجهة نظره، رابطاً، كما كان يفعل دائماً، بين الهجرة والجريمة. وتحت انتقاد واستهجان الديمقراطيين الذين صرخوا "هذا ليس صحيحاً"، قدّم الرئيس برنامجه بخصوص تنظيم الهجرة. يعرف الجميع موقف ترامب من المهاجرين ولكن أدبيّات هذا الموقف تخطّت كلّ الحدود في الشهر الماضي، حيث نقل الإعلام الأميركي وصفه للبلاد الأفريقية "بالأوكار القذرة". وقدّم ترامب أربع نقاط أساسية من برنامجه لتنظيم الهجرة:

أولاً: فتحُ الطريق أمام إعطاء الجنسية لنحو 1.8 مليون مهاجر غير شرعي قدموا مع أهاليهم إلى أميركا.

ثانياً: تأمين الحدود الأميركية المكسيكيّة بشكل كامل.

ثالثاً: إنشاء نظام جديد لتنظيم الهجرة يعطي الأولوية للمهاجرين الموهوبين.

رابعاً: تقليص السياسات التي تتيح إجراءات لمّ الشمل العائلي.

بناء الثقة الاقتصادية مجدداً

ذكّر دونالد ترامب في خطابه بضرورة استعادة الأميركيين الثقة في حكومتهم. بالنسبة إلى ترامب تشمل هذه العملية تقليص الأنظمة التي تشكل عائقاً أمام النمو الاقتصادي. وعبّر ترامب كذلك عن رغبته في أن تصبح الولايات المتحدة الأميركية على قدم المساواة مع بقية العالم فيما يتعلق بالتجارة قائلاً إنها "طوت صفحة من التجارة غير العادلة التي استمرّت لعقود وفيها ضحت الولايات المتحدة بازدهارها الاقتصادي".

التشجيع على الوطنية وتكريم قدامى المحاربين

في نبرة مألوفة لدونالد ترامب، أثنى الرئيس الأميركي على التظاهرات التي تعبر عن الوطنية وعبّر عن تقديره للمحاربين القدامى قائلاً "إننا نحتفل بشرطتنا وبجيشنا وبمحاربينا القدامى الذي يستحقون كلّ الدعم".