عاجل

عاجل

دجاج المداجن في الهند يحقن بأقوى المضادات الحيوية عالميا

تقرأ الآن:

دجاج المداجن في الهند يحقن بأقوى المضادات الحيوية عالميا

حجم النص Aa Aa

انتشر إنذار عبر العالم بشأن التداعيات الصحية بعد الكشف عن مئات الأطنان من الكولستين، أحدث أنواع المضادات الحيوية، كانت في طريقها إلى مربي الدواجن في الهند.

الدواجن التي تربى في الهند للاستهلاك تحصل على جرعة قوية من المضادات الحيوية معروفة في عالم الطب، عمليا يمكن أن تكون لها تداعيات عبر العالم.

تشحن مئات من الأطنان من المضاد الحيوي الحديث، الذي يستخدم بشكل استثنائي في حالات الأمراض المستعصية، في الهند سنويا. بدون رقابة صحية على الحيوانات التي لا تحتاج هذه الجرعات لكنها تحقن بها من أجل تحريض نمو الحيوانات السليمة.

يشكل الاستخدام النمطي لبعض المضادات الحيوية القوية بشكل عام، في تربية الحيوانات في العالم المتطور. فيما ينصح الأطباء بتجنب استخدامها إلا في الحالات المستعصية لأن مقاومتها يجب أن ترتفع ومنع استعمالها للأمراض التي صنعت من أجلها.

الجراثيم بمواصفات معينة تجعلها خطرة على الإنسان، إن لم تتم معالجتها أو عولجت بشكل ضعيف، وتؤدي إلى تحول في طبيعتها إلى مسببات للأمراض أشد قوة وتقاوم العلاج.

الطبابة العامة الضعيفة أو غير الملائمة تساعد على عملية الإصابة، وتصبح قابلة لنشر مسببات الأمراض عبر العالم.

قام مكتب التحقيقات الصحفية بإجراء دراسة وجدت أن مئات الأطنان من الكولستين، يوصف بالمضاد الحيوي الحديث، كانت في طريقها إلى الهند لاستخدامها في معالجة الحيوانات الاعتيادية، خاصة الدواجن في المداجن.

يثير هذا الاكتشاف القلق لأن استخدام مثل هذه العقاقير القوية يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع المقاومة بين الحيوانات المدجنة حول العالم. يعتبر الكولستين أحد آخر المنتجات للتصدي للأمراض الخطيرة، بما فيها الالتهاب الرئوي، التي لا يمكن علاجها بأدوية أخرى. ستعود الأمراض، التي كانت تجري معالجتها بشكل اعتيادي في القرن الأخير، لتصبح قاتلة مرة أخرى بدون هذه العقاقير.

ليس هناك ما يردع المزارعين الهنود، بمن فيهم بعض أكبر منتجي الغذاء في العالم، من تصدير الدواجن وغيرها من المنتجات عبر البحار. ليس هناك قوانين حاليا يمكنها أن تمنع مثل هذه الصادرات إلى بريطانيا انطلاقا من الشروط الصحية، عدا تلك التي وضعها الاتحاد الأوروبي. أي قوانين سيتم بحثها بعد البريكسيت قد لا تأخذ بعين الاعتبار هذه القوانين.