عاجل

عاجل

بروكسل تكشف عن استراتيجيتها الجديدة لغرب البلقان وتفتح أبوابها للانضمام إليها

يتعين على الجبل الأسود وصربيا تسريع وثيرة الإصلاحات من أجل الانضمام الى الاتحاد الاوروبي. هذا وقد اأفصحت المفوضية الأوروبية عن استراتيجيتها الجديدة لغرب البلقان،والتي تهدف إلى دمج الدول الست غير الاعضاء في الاتحاد الأوروبي بالمنطقة، وهي صربيا والبوسنة والهرسك ومونتنيغرو وكوسوفو ومقدونيا وألبانيا.

تقرأ الآن:

بروكسل تكشف عن استراتيجيتها الجديدة لغرب البلقان وتفتح أبوابها للانضمام إليها

حجم النص Aa Aa

يتعين على الجبل الأسود وصربيا تسريع وثيرة الإصلاحات من أجل الانضمام الى الاتحاد الاوروبي. هذا وقد اأفصحت المفوضية الأوروبية عن استراتيجيتها الجديدة لغرب البلقان،والتي تهدف إلى دمج الدول الست غير الاعضاء في الاتحاد الأوروبي بالمنطقة، وهي صربيا والبوسنة والهرسك ومونتنيغرو وكوسوفو ومقدونيا وألبانيا.لكن تلك الدول لا تزال تقبع أنظمتها في براثن الفساد المستشري و خروق بينة لسيادة القانون و احترام مبادىء حقوق الإنسان.

Point of view

من وجهة النظر الأوروبية من المهم أن نفهم إذا ما كنا سنقوم تصدير الاستقرار أو باستيراده، نحن نتحدث هنا عن منطقة بها 18 مليون نسمة.

يوهانس هانس ،المفوض الأوروبي المكلف بملف سياسة الجوار الأوروبية والتوسيع

وتقدر بروكسل أن بلغراد يمكنها الانضمام إلى الاتحاد بحلول عام 2025. ويتجلى أن الجبل الأسود في وضع أفضل، لأنه عضو بالفعل في حلف شمال الأطلسي، في حين لا تزال صربيا محاصرة بين موسكو والغرب.

يوهانس هانس،المفوض الأوروبي المكلف بملف سياسة الجوار الأوروبية والتوسيع

"من وجهة النظر الأوروبية من المهم أن نفهم إذا ما كنا سنقوم تصدير الاستقرار أو باستيراده، نحن نتحدث هنا عن منطقة بها 18 مليون نسمة.

هذا وحذر  جون كلود يونكر،رئيس المفضوية الاوروبية، من أن الدول المرشحة عليها حل نزاعاتها الحدودية قبل أن تتمكن من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

ومازالت الكتلة الأوروبية تتعامل مع نزاع حدودي بين دولتي سلوفينيا وكرواتيا، وهما من بين الدول الأعضاء.

أندور ديلي، نائب في البرلمان الأوروبي /المجر

"بعض الناس يبالغ في تقدير هذا التأثيرالروسي، والبعض يعتقد واقعية موجودة حول التأثير الروسي ينبغي معاينتها . أود أن أقول إن على الاتحاد الأوروبي أن يفعل كل شيء ... وكانت لحظة حاسمة وشيئا مهما بالنسبة للاتحاد الأوروبي أن يقول رسميا ان بروكسل تنوي فتح أبوابها أمام دول البلقان، وتضع المسألة على جدول أعمال مؤسسات الاتحاد الأوروبي

وتقول بروكسل،إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يساعد دول غرب البلقان في التحرك نحو الانضمام إليه.ويصر فعلا على أن : "مازال الجميع بعيداً عن استيفاء الشروط"،كما ينبغي على صربيا وكوسوفو أن تتوصلا إلى حل بعض مصادر التوترات، أو على الأقل تسهيل سبل الحوار ما بينهما. وقد تركت حرب 1999 جروحا لا تندمل يمكن أن تكون إرهاصا للصراعات الإقليمية في المستقبل ومحفزة على استقطاب مصالح قوى كبرى مثل روسيا وحلف شمال الأطلسي. غير أن المؤكد ان الاتحاد الأوروبي ،لا يريد فعلا مصادر توتر أخرى، تكسر عرى الاتحاد الأوروبي وتكتله.