عاجل

عاجل

دونالد ترامب يحاول مجددا الإمساك بيد زوجته ولكنها ترفض

تقرأ الآن:

دونالد ترامب يحاول مجددا الإمساك بيد زوجته ولكنها ترفض

حجم النص Aa Aa

ما الذي يحدث خلف جدران البيت الأبيض بين السيدة الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية ميلانيا وزوجها الرئيس الأشهر في العالم دونالد ترامب؟ ترصد كاميرات الصحافيين الزوجين لحظة بلحظة بمجرد خروجهما لإجراء لقاءات سياسية أو خطابات علنية أو رحلات مختلفة، ويبدو أن مسألة إصرار ميلانيا على عدم الامساك بيد زوجها على الملأ أثارت التساؤلات. وأكد الأمر هذا الفيديو الأخير الذي تم التقاطه أثناء خروجهما من البيت الأبيض للسفر إلى ولاية أوهايو.

وأظهر الفيديو رفض ميلانيا الإمساك بيد زوجها، قبل وصولهما إلى المروحية الرئاسية، بل وأبعدت يدها وأخفتها تحت معطفها الأصفر الطويل. دونالد ترامب سرعان ما أدرك إصرارها وحاول التعامل مع الموقف المحرج عن طريق التلويح للصحافيين.

شاهد المقطع:

سياسة التلويح للكاميرات للفت الأنظار باتجاهه، وسيلة قديمة استخدمها الرئيس الأمريكي في أكثر من مناسبة فقبل هذا الفيديو بيوم واحد فقط تجاهلته ميلانيا لدى نزولهما من الطائرة الرئاسية في منتجع مار إيه لاغو في فلوريدا واستمرت في السير لركوب السيارة الرئاسية من الجهه الأخرى وأيضا لوّح يومها ترامب إلى كاميرات المصوريين.

شاهد المقطع:

في روما، تكرر المشهد نفسه، لدى وصولهما إلى العاصمة الإيطالية في ال23 من مايو/ أيار للعام 2017.
هذه المرة كانت أكثرهم ملاحظة من قبل المصوريين من جميع أنحاء العالم.. شاهد المقطع:

يوم التنصيب.. السيدة الأولى وابتسامتها الصفراء

وتذكرون أيضاً يومَ تنصيب ترامب؛ يوم رسمت ميلانيا ابتسامة صفراء على وجهها، سرعان ما اختفت فور التفاف ترامب إلى الجهة الأخرى.

مشاهد يوم التنصيب أظهرت ميلانيا وهي على وشك البكاء، عجيب هو أمر ميلانيا ! كان من المفترض أن تكون المرأة الأكثر سعادة في العالم ولكن بالعكس تماما اكتست ملامحها بالحزن العميق، وفي هذا الأمر تحديدا ذكر كتاب نار وغضب أنه في هذا اليوم تحديدا نشب خلاف كبير يبن الزوجين..شاهد ملامح الحزن على وجهه ميلانيا

للمزيد: ترامب لم يكن سعيدا بانتقاله إلى البيت الأبيض وتشاجر مع ميلانيا يوم أداء القسم