عاجل

عاجل

البنتاغون يكشف سبب اشتباكه مع قوات مؤيدة للحكومة السورية

تقرأ الآن:

البنتاغون يكشف سبب اشتباكه مع قوات مؤيدة للحكومة السورية

البنتاغون يكشف سبب اشتباكه مع قوات مؤيدة للحكومة السورية
حجم النص Aa Aa

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يوم الخميس إنه وشركاءه المحليين في سوريا استهدفوا قوات مؤيدة للحكومة السورية بضربات جوية وقصف مدفعي ليل الأربعاء للتصدي لهجوم "غير مبرر" قرب نهر الفرات.

قوات النظام كانت تسعى للسيطرة على حقول نفط

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه إن القوات المؤيدة للحكومة "كانت تسعى على الأرجح للسيطرة على حقول نفط في خشام" شرقي نهر الفرات في محافظة دير الزور.

وذكر أن عدد المشاركين في الهجوم بلغ نحو 500 مقاتل مدعومين بالمدفعية والدبابات وقاذفات الصواريخ المتعددة الفوهات وقذائف المورتر لكن التحالف وحلفاءه المحليين قتلوا أكثر من مئة منهم.

وقالت وسائل إعلام سورية إن التحالف أوقع "عشرات الشهداء والجرحى" بقصفه قوات مؤيدة للحكومة. لكن قياديا في التحالف العسكري الذي يدعم الأسد شكك في عدد القتلى وقال إن سبعة فقط من القوات المؤيدة للحكومة قتلوا وأصيب 27.

وفي رسالة للأمم المتحدة نشرتها الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) وصفت وزارة الخارجية السورية الهجوم بأنه "جريمة حرب" ودعت إلى "حل هذا التحالف".

وقالت الوزارة "نطالب (المجتمع الدولي) بإدانة هذه المجزرة وتحميل التحالف الدولي المسؤولية عنها".

البنتاغون: ضربات التحالف دفاعية محضة

وشددت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) دانا وايت على أن ضربات التحالف دفاعية محضة.

وقالت في تفسير لرد التحالف القوي خلال إفادة صحفية "لا نسعى لصراع مع النظام (السوري)".

لكن الواقعة سلطت الضوء على تنامي التوتر في سوريا في ظل تقارير عن استخدام أسلحة كيماوية سورية في أنحاء أخرى من البلاد.

قال التحالف إن الهجوم وقع على مسافة نحو ثمانية كيلومترات "شرقي نهر الفرات الخط الفاصل لمنع الاشتباك في خشام" وهي بلدة واقعة في جنوب شرق محافظة دير الزور.

وقال المسؤول الأمريكي إن التحالف نبه المسؤولين الروس بشأن وجود قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة قبل فترة طويلة من الهجوم الذي جرى إحباطه.

وأضاف "مسؤولو التحالف كانوا على اتصال بانتظام مع نظرائهم الروس قبل وأثناء وبعد إحباط الهجوم".

ماتيس يتساءل عن توقيت تحرك الجيش السوري

وصف وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس محاولة هجوم على قوات أمريكية وقوات تدعمها واشنطن في سوريا ليل الاربعاء بأنه "مربك" قائلا إنه لا يعرف ما الذي يدفع قوات موالية للحكومة السورية لمحاولة تنفيذ الهجوم المنسق.

وقال ماتيس للصحفيين "إنه أمر مربك". وأضاف أن المعلومات الأولية لا تكشف وجود أي قوات روسية ضمن المهاجمين. وأضاف "لماذا اختاروا البدء في هذا الهجوم... عليكم بسؤالهم".