عاجل

عاجل

انتقادات لاذعة لوزارة الخارجية البريطانية لدعوة موظيفيها لارتداء الحجاب في يومه العالمي

تقرأ الآن:

انتقادات لاذعة لوزارة الخارجية البريطانية لدعوة موظيفيها لارتداء الحجاب في يومه العالمي

حجم النص Aa Aa

كشفت صحيفة إنترناشيونال بيزنس تايمز البريطانية عن انتقادات لاذعة تواجهها وزارة الخارجية البريطانية بسبب دعوة موظفيها لارتداء الحجاب خلال احتفالات اليوم العالمي للحجاب. وقالت الصحيفة إن وزارة الخارجية البريطانية دعت موظفيها لارتداء الحجاب لأنها تعتبره رمزا للاحترام، والأمان.

وانتقدت بعض الأطراف مبادرة الخارجية البريطانية بحجة ان الحجاب يعتبر "قمعاً للمرأة" مستشهدين بقيام الشرطة الإيرانية باعتقال 29 امرأة لعدم ارتدائهن الحجاب في أماكن عمومية بالعاصمة طهران في 2 فبراير/شباط 2018 بسبب حظر القانون الإيراني لذلك منذ ثورة 1979.

ومن بين المنتقدين ماجد نواز، رئيس مركز مؤسسة كيليام البحثية لمناهضة التطرف، بقوله "القمع المؤسسي للنساء من خلال ثقافة الاحتشام، بينما تخاطر نساء إيرانيات بكل شيء للتخلص من طغيان الحجاب".

أما النائب البريطاني المحافظ أندرو بريدجن، فقال "أود أن أعرف من هو صاحب هذه الفكرة الذكية فهذا الأمر يثير السخرية، بالإضافة إلى أنه استخدم أموال دافعي الضرائب".

وأردف النائب البريطاني "أنا لا أعتقد ان وزارة الخارجية تدعم المسيحية أو تسلّم الصلبان".

وبحسب ما أوردته الصحيفة فإن الخارجية البريطانية تكون قد أرسلت رسالة إلكترونية للموظفين للاحتفال باليوم العالمي بمقر الوزارة يوم الخميس 1 فبراير/شباط 2018 المنصرم.

وورد في نص الرسالة ""هل تريد أن تخوض تجربة الحجاب أو معرفة لماذا ترتدي نساء مسلمات الحجاب؟ شارك في الفعالية المفتوحة لدينا. الخمار مجاني لكل من يريد ارتدائه".

كما حملت الرسالة الالكترونية عبارة توضيحية "تختار نساء مسلمات، جنباً إلى جنب مع أتباع ديانات أخرى عديدة، ارتداء الحجاب. ويجد الكثيرون حريّة واحتراماً وأماناً في ارتدائه"،