عاجل

عاجل

تعرف على أثرياء العالم الجدد بفضل العملات الافتراضية

تقرأ الآن:

تعرف على أثرياء العالم الجدد بفضل العملات الافتراضية

© Copyright :
REUTERS/Dado Ruvic
حجم النص Aa Aa

نشرت مجلة "فوربس" الأميركية قائمة ضمّت الشخصيات الأكثر ثراء في مجال عملة "بتكوين" الافتراضية، وقد تزامن التصنيف على مرور أكثر من أسبوعين على انعقاد مؤتمر أميركا الشمالية للعملة الرقمية "بتكوين" في ميامي، والذي حضره المستثمرون في مجال العملات الرقمية على غرار "البتكوين"، "الإيثيريوم" و"الريبل".

وحسب الترتيب الذي وضعته مجلة "فوربس" يعتبر كريس لارسن، مؤسس عملة "ريبل" المشفرة أغنى رجل في هذا المجال، حيث وجد نفسه أغنى من مارك زوكربيرغ مؤسس موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، وحلّ في المركز الخامس على قائمة "فوربس" لأثرياء العالم بثروةٍ تُقدر بحوالي ثماني مليارات دولار. وقد اشارت المجلة إلى أنّ ثروته قفزت إلى عشرين مليار دولار نهاية العام 2017 عندما تجاوزت عملة "ريبل" الافتراضية ثلاثة دولارات ونصف الدولار قبل أن تتراجع إلى أقلّ من دولار.

وتُعتبر العملات الإلكترونية المشفرة لعبة متقلبة. ففي نهاية العام الماضي أصبح المستثمر الأسترالي جيمس جيلبرت، المدير التنفيذي لشركة عملاتٍ مشفرة بمدينة ماليبو، مليونيراً لمدة 45 دقيقة فقط.

وخلف كريس لارسن حلّ الكندي جوزيف لوبن الذي ساهم في تأسيس "بلوك شاين إيثيروم" ومؤسس "كونونسيس"، وهي مؤسسة تعمل على مساعدة بعث المشركات الصغيرة والمتوسطة برأسمال يصل إلى خمسة مليارات دولار.

أما في المركز الثالث فحلّ الكندي من أصول صينية تشانغ بينغ زاو، المدير التنفيذي لمؤسسة "بينانس" وهي منصة لتداول الأموال الافتراضية. وقد أشارت المجلة إلى أنّ منصة "بينانس" تقوم بمبادلات مالية تصل إلى مليون ونصف المليون دولار لستة ملايين زبون. كما قدرت المجلة ثروة تشانغ بينغ بملياري دولار.

وضمّت القائمة أسماء أخرى مثل التوأم وينكليفوس، اللذان سطع نجمهما منذ الدعوى القضائية التي رفعاها ضد مارك زوكربيرغ. الأخوان وينكيفوس استثمرا في عملة "بتكوين" منذ العام 2012، وأطلقا منصة "كريبتوموني" لصرف العملات، ثمّ أطلقا "جيميني" في العام 2015. وحسب مجلة "فوربس" تقدر ثروة الشقيقان بمليار دولار.

وهناك أيضا مؤسس "البتكوين" المعروف باسم ساتوشي ناكوموتو، الذي تُقدر ثروته بالمليارات، إلا أنَّ هويته لم تُعلَن أبداً. ويرى البعض أنَّ ناكوموتو هو في الحقيقة مجموعة من المستثمرين، إلا أنَّ ذلك شيء لا يُمكن إثباته.

ورغم الاختراق الذي تحققه العملات الافتراضية أشارت وسائل إعلامية إلى وقوع تذبذبات مؤخرا بسبب إعلان حكومة كوريا الجنوبية الشهر الماضي تخطيطها لمنع تجارة العملات المشفرة، ما تسبب في هبوط سعر "البتكوين" بنسبة 21% من قيمته في بضع ساعات.

لكن مع اجتماع "أسياد الكون الجُدُد" في ميامي، ربما يتضاعف إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة مع نهاية 2018 لتصل إلى تريليون دولار.

وبالنسبة للعملات المشفرة، فأولها كان "البتكوين"، وقد أصدرت في العام 2009، وهي عملات رقمية بالكامل، يُتاجر بها حول العالم، ويمكن تحويلها لأموال حقيقية. ويمكن لأي شخص أن يُصدر عملة، إذ توجد في الوقت الحالي حوالي ألف عملة متنوعة.

يذكر أنّ عملة "بتكوين" شهدت ارتفاعا قياسيا العام الماضي حيث قفزت بنسبة 700 في المائة منذ يناير-كانون الثاني من مستوى أقلّ من ألف دولار بقليل لتصعد إلى أكثر من 8 آلاف دولار في تداولات نوفمبر-تشرين الثاني للعام الماضي.