عاجل

عاجل

الرئيس الفلبيني يطلب من جيشه إطلاق النار بين أفخاذ المتمردات

تقرأ الآن:

الرئيس الفلبيني يطلب من جيشه إطلاق النار بين أفخاذ المتمردات

الرئيس الفلبيني يطلب من جيشه إطلاق النار بين أفخاذ المتمردات
حجم النص Aa Aa

 النساء اللواتي يخترن القتال في صفوف الجماعة الشيوعية أو "جيش الشعب الجديد" بدلا من إنجاب الأطفال يجب أن يتم إطلاق النار عليهن وبالتحديد ما بين أفخاذهن أي في أعضائهن التناسلية، هكذا قال الرئيس الفلبينى رودريجو دوتورتي، وهذا ليس كل شئ. الرئيس الفليبيني واصل بقوله "حتى يصبحن غير صالحات لأي شئ آخر".. وكأن دور المرأة ينحصر في تربية الأطفال والبقاء في المنزل وليس لها الحق في التعبير عن آرائها ولا الانتماء لأي تيار سياسي.

التصريحات الغريبة ليست بالجديدة عن الرئيس الفلبيني، فقد سبق وأن شبه نفسه بالزعيم النازي أدولف هتلر، بل وقال إن قتله لثلاثة ملايين من مدمني وباعة المخدرات في بلاده أمرٌ سيسعده.

صورة لفتاة اختارت الانخراط مع جيش الفلبين الجديد

تصريحات قتل النساء .. هي الأخطر

دوتورتي أصدر هذه المرة أوامر فعلية لجنوده تحثّهم على إطلاق النار على مؤخرات المتظاهرات المتمردات ومناطقهنّ الجنسية الحساسة.

اطلقوا النار بين أفخاذ المتمردات حتى تصبح كل واحده منهن عديمة الجدوى

رودريغو دوتيرت الرئيس الفلبيني

"أبلغت رئيس البلدية بأننا لن نقتلكنَّ، سوف نطلق النار فقط بين أفخاذكن"وأضاف "بدون هذا الشئ الذي بين أفخاذكِ ستكونِ عديمة الجدوى". هكذا صرح الرئيس الفلبيني .

وفي عام 2016 وخلال حملته الانتخابية علق دوتورتي مازحاً على حادث اغتصاب استرالية خلال أعمال شغب في أحد السجون عام 1989 من طرف سجناء بقوله "كنت اتمنَّى لو حظيت بفرصة اغتصابها بنفسي". 

وتابع: "هل كنت غاضباً بسبب ما حصل معها؟ نعم، ولكن كانت جميلة، وكان على عمدة البلدية أن يكون أول من يغتصبها، يا لها من خسارة".

غضب منظمات حقوق الإنسان والجمعيات النسائية والمعنية بالمرأة في المنطقة

 تصريحات الرئيس الفلبيني أثارت غضبَ منظمات حقوق الإنسان والجمعيات النسائية والمعنية بالمرأة في المنطقة.

وقال كارلوس كوندي، الباحث الفلبيني في منظمة هيومن رايتس ووتش: "إنها مجرد تصريحات جديدة ضمن سلسلة من التصريحات المسيئة والمهينة، التي أدلى بها دوتيرت عن النساء".

وأضاف: "إنها تشجِّع قوات الجيش على ارتكاب العنف الجنسي أثناء النزاعات المسلحة، وهو ما يشكِّل انتهاكاً للقانون الإنساني الدولي".

كما ندَّدت العضو في الكونغرس إيمي دي جيسوس، التي تشغل أيضاً منصب المتحدثة باسم حزب غابرييلا النسائي، بتصريحات الرئيس رودريغو دوتورتي، قائلة إنه "فاشيٌّ".

وأوضحت أن تصريحاته "المناهضة للمرأة ترفع من حدة الإرهاب ضدَّ النساء والشعب إلى مستوى جديد كلياً".

هذا، ووصفت الرئيس بأنه "أكثر الفاشيين الخطرين في السلطات الآن".

إقرأ المزيد: رئيس الفلبين يتمنى قتل الملايين من مدمني المخدرات ويشبه نفسه بهتلر

شاهد: تدمير عشرات السيارات الفاخرة في ثلاث دقائق وبحضور رئيس الفلبين !