عاجل

عاجل

"ذا فويس": خروج منال ابتسام من المسابقة "لا يخدم سوى المتطرفين"

تقرأ الآن:

"ذا فويس": خروج منال ابتسام من المسابقة "لا يخدم سوى المتطرفين"

المغنية الشابة منال ابتسام
© Copyright :
فيسبوك
حجم النص Aa Aa

لا يزال اسم منال ابتسام يشغل حيزا كبيرا في الإعلام الفرنسي، إذ أثارت مشاركتها ومغادرتها لبرنامج "ذا فويس"، بنسخته الفرنسية، الكثير من الجدل. أفكار وأراء كثيرة تخللت النقاشات، من بينها ما يقول إن خروجها من البرنامج الترفيهي "لا يخدم سوى المتطرفين".

منال، الفرنسية من أصول سورية، لفت شكلها الأنظار بقدر ما فعل صوتها. ففيما كانت تغني مزيجا من أغنيتين، هما "هاليلويا" بالإنكليزية و"يا إلهي" بالعربية، سحر صوتها لجنة التحكيم والمتابعين. زيزي، العضو في لجنة التحكيم وصفتها بالقول: "صوت حقيقي وجمال كبير". بيد أن أمرا آخر لفت انتباه البعض؛ الحجاب الذي كان يغطي رأسها.

حجاب وتغريدتين..

النقاشات، في البداية، اقتصرت حول موضوع ارتداء منال للحجاب. عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تباينت الآراء بين من يقول إن في الأمر "انتقاصا لعلمانية فرنسا"، ورأي آخر يخالفه، يرى في الأمر "هجوما على الإسلام والملسلمين"، مع الاستشهاد بأسماء فنانين وسياسيين وشخصيات عامة، يرتدون الصليب أو الكيباه (اليهودي)، بشكل علني، وما بينهما، رأي يجادل حول كون "ذا فويس برنامج ترفيهي لذوي الأصوات الجميلة فقط".

لاحقا، ما لبثت النقاشات أن توسعت، وامتدت لتشمل معظم وسائل الإعلام الفرنسية، بعد "نبش" تغريدتين سابقتين لمنال، تسخر في إحداهما، (بعد اعتداء مدينة نيس (جنوب فرنسا) في تموز/يوليو 2016)، من عثور الشرطة الفرنسية على هوية منفذ الهجوم، إذ رأت في الأمر "استخفافا بعقول الناس". وفي التغريدة الثانية، (نشرتها بعد ذبح الكاهن الفرنسي جاك إميل)، اعتبرت منال أن الحكومة الفرنسية "تمثل الإرهاب".

ولم ينته الجدل..

لم ينته الجدل باعتذار منال عما جاء في التغريدتين، ولا حتى بخروجها من البرنامج.

الصحفية في راديو "آر تي إل"، ألبا فينتورا، كتبت مقالا قالت فيه إن البرنامج، في البداية، استهدف فكرة التنوع في المجتمع، ولاحقا، "لم يكن أمام منال سوى مغادرة البرنامج (...) لأن ما كتبته قبل 18 شهرا لم يكن محتملا أو مقبولا".

ولا تتفق فينتورا مع الآراء القائلة بأن خروج منال من البرنامج "يتعلق بكونها مسلمة"، ولا "لأنها ترتدي حجابا"، بل ترى أن السبب الرئيسي هو مضمون التغريدتين، لأن حضورها في البرنامج سيكون "رسالة لجيل الشباب الذين ينشرون هذا النوع من التغريدات".

كما ترى الصحفية أن الرأي القائل بأن خروج منال جاء لكونها مسلمة "لا يخدم سوى المتطرفين ومؤيدي نظرية المؤامرة"، لأنهم ستخدم مقولتهم: "هل ترون كيف أنهم لا يريدوننا؟"، وهذا "خطير جدا".