عاجل

عاجل

مؤتمر الأمن والدفاع بميونيخ ..نحو خارطة تحالف دولية لمكافحة الإرهاب

تقرأ الآن:

مؤتمر الأمن والدفاع بميونيخ ..نحو خارطة تحالف دولية لمكافحة الإرهاب

مؤتمر الأمن والدفاع بميونيخ ..نحو خارطة تحالف دولية لمكافحة الإرهاب
حجم النص Aa Aa

تنطلق الجمعة الدورة ال 54  لمؤتمر الأمن والدفاع بمدينة ميونيخ الألمانية، جنوب المانيا، حيث تركز محاوره على دور الاتحاد الاوربى مستقبلا  باعتباره مرجعا عالميا لإيجاد الحلول الناجعة لتطوير الأمن و إشاعة الاستقرار. ومن المتوقع ان يشارك مئات من صناع القرار الدوليين فى ميونخ بما فى ذلك وزير الدفاع الامريكى جيمس ماتيس ومستشار الأمن القومى ماكماستر ووزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف ورئيسة الوزراء البريطانىة تيريزا ماي والامين العام للناتو جينز ستولتنبيرج. هذا و تتهم روسيا الاتحاد الاوروبي والناتو بالتمدد على حدودها وتهديد أمنها الإقليمي. وجدير أن الاجتماع التنسيقي للمنظمة العالمية لمكافحة الإرهاب  قد ابتدأ  منذ امس وحضره عدد من ممثلي المجتمع المدني الألماني ووفد الدبلوماسية العربية.وينعقد المؤتمر وسط أجواء أمنية غير عادية، وبحضور عدد كبير من المسئولين السياسيين والقادة العسكريين ورؤساء أجهزة الأمن والمخابرات فى العالم، وكذلك المهتمين والمتخصصين.

ويحمل المؤتمر هذا العام أهمية كبيرة بسبب ما يحدث فى العالم من أحداث بل ايضاً بسبب المعطيات الجديدة التى باتت حاكمة فى أكثر من مكان فى العالم، وكذلك بسبب المتغيرات الحاصلة فى موازين القوى الإقليمية، ما سينعكس بشكل مباشر على خريطة التحالف الدولية بشكل كبي

ويركز جدول أعمال المؤتمر هذا العام على مناطق التوتر العديدة فى منطقة الشرق الأوسط، والسبل المثلى لمواجهة الإرهاب، ومستقبل وقدرة الاتحاد الأوروبى على العمل فى ظل المعطيات الدولية الجديدة، وتفاقم الخلاف بين دول الخليج، علاوة على تطور الأوضاع فى منطقة الساحل، وقضايا "إمكانية وواقعية" نزع السلام، وما يحدث فى شبه الجزيرة الكورية بما فيها الملف النووى الكورى الشمالى.

أمين عام حلف الأطلسي يؤيد مهمة تدريب أكبر في العراق

أيد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اضطلاع الحلف بمهمة تدريب ومشورة أكبر في العراق بعد ثلاثة أعوام من الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية وذلك في استجابة لدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للحلف ببذل المزيد ضد المتشددين.

 وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس بعث رسالة إلى حلف الأطلسي الشهر الماضي يدعو فيها الحلف لتشكيل بعثة رسمية للتدريب وتقديم المشورة في إطار حملة الرئيس دونالد ترامب لدفع الحلف لبذل مزيد من الجهد ضد المتشددين.وقال ينس ستولتنبرج في مؤتمر صحفي "يتعين أن نكسب السلام" وقال إنه يتوقع أن يبدأ وزراء دفاع الدول الأعضاء في الحلف التخطيط لمهمة تدريب أكبر خلال اجتماع في بروكسل يوم الخميس وأن يتخذ القرار النهائي في يوليو تموز.

وتابع قوله "من المهم للغاية إرساء الاستقرار في البلاد بعد انتهاء العمليات القتالية". ويتمتع ستولتنبرج بعلاقات طيبة مع ترامب وزار الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض العام الماضي.ورغم أن الحلف لديه بضعة مدربين يعملون من السفارة البريطانية في بغداد فإن وجود بعثة للحلف توجه لها الموارد المالية من دول الحلف وعددها 29 دولة وستسمح للقادة العسكريين بزيادة عدد الجنود وتوسيع نطاق التدريب خارج العاصمة.وسيجتمع ستولتنبرج مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال مؤتمر أمني بمدينة ميونيخ الألمانية هذا الأسبوع. ورفض الحديث عن أعداد الجنود في العراق لكنه قال إن التدريب قد يشمل وزارة الدفاع ويتضمن إزالة المتفجرات.وينشر الحلف حاليا فريق تدريب صغيرا يعمل بالسفارة البريطانية في بغداد وكان قد بدأ نشاطه في مطلع عام 2017 لكن واشنطن تراه محدودا للغاية بالنسبة لتحالف يضم 29 دولة وله خبرة في مجال التدريب تمتد من البلقان إلى أفغانستان.ويمثل دعم ستولتنبرج مؤشرا على أن التحالف بدأ يتخلي عن الاعتراضات التي أبداها العام الماضي. لكن المسألة لا تزال مثيرة للانقسام فيما يخشى الشركاء الأوروبيون في الحلف من مهمة أجنبية أخرى مفتوحة المدة بعد أكثر من عقد في أفغانستان.وقال دبلوماسيون إن فرنسا وألمانيا أظهرتا المزيد من الانفتاح باتجاه مهمة أكبر في العراق ما دامت ستبقى محدودة في نطاقها.

وتأتي مشاركة الحلف المحتملة فيما قال مسؤولون في مؤتمر للمانحين بالكويت هذا الأسبوع إن العراق يحتاج لأكثر من 88 مليار دولار لإعادة البناء. وأعلن العراق النصر على تنظيم الدولة الإسلامية في ديسمبر كانون الأول بعد أن استعاد كل الأراضي التي سيطر عليها المتشددون في 2014 و 2015.

اجتماع رباعي بشأن الأزمة الأوكرانية خلال مؤتمر ميونيخ للأمن

قال رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن اليوم الخميس إن روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا تعد لاجتماع على هامش المؤتمر الأسبوع المقبل لبحث الصراع في شرق أوكرانيا.وذكر فولفجانج إيشينجر أن مسؤولين كبارا من الدول الأربع سيشاركون في الاجتماع ومن بينهم وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف ورئيس أوكرانيا بيترو بوروشينكو.وتجتمع الدول الأربع بشكل دوري منذ عام 2014 في مسعى لحل الصراع الانفصالي الذي أودى بحياة نحو عشرة آلاف شخص.ووقع اتفاق لوقف إطلاق النار في فبراير شباط 2015 في مينسك عاصمة روسيا البيضاء لكنه أخفق في إنهاء العنف.