عاجل

عاجل

جايمس ماتيس: لا نعرف بعدُ هويّة مدبّر الهجوم على قواتنا في سوريا

تقرأ الآن:

جايمس ماتيس: لا نعرف بعدُ هويّة مدبّر الهجوم على قواتنا في سوريا

© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إن الولايات المتحدة الأميركية "ما زالت غير متأكدة من هوية الطرف الذي قام بالهجوم على قواتها، والقوات المدعومة من قبلها"، في سوريا في يوم السابع من شباط / فبراير الحالي.

واعترف الوزير بانتشار روايات تقول إن من بين الذين نفذوا الهجوم على القوات الأميركية هناك من المتعاقدين الروس المدنيين.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء منذ مدّة أن نحو 300 شخص يعملون لصالح شركة عسكرية روسية خاصة، لها صلة بالكرملين، قتلوا وأصيبوا في سوريا.

القوات الأميركية بدورها أعلنت في وقتها عن مقتل نحو مئة من القوات الموالية للحكومة السورية في ضربات وجهها الجيش لهم في يوم 7 شباط / فبراير الحالي.

واستعمل الأميركيون خلال المواجهات طائرات من دون طيار وطائرات مروحية وأخرى نفاثة ومدفعية ثقيلة، ما يعطي صورة أفضل وأوسع عن حجم الهجوم الذي تعرضت له.

واعترفت موسكو "باحتمال مقتل خمسة مواطنين روس متعاقدين مع شركة عسكرية خاصة في الضربات" التي وجهتها قوات التحالف، ولكن وزارة الدفاع الروسية، كما الأجهزة الرسمية الروسية، نفت غير مرة أن يكون هناك من بينهم عناصرُ من الجيش الروسي.

وكرّر الكرملين قوله "إن العملية العسكرية الروسية في سوريا محصورة في نطاق القاعدة العسكرية والبحرية في المنطقة الساحلية، إضافة إلى تواجد بعض الخبراء والمدربين الروس المنتشرين في أنحاء أخرى من البلاد".

غير أن مراقبين متابعين للدور الروسي في سوريا يقولون إن الكرملين يلجأ إلى خدمات متعاقدين مدنيين، إذ يسمح ذلك لروسيا بتعزيز قواتها على الأرض من دون تشكيل خطر على عناصر الجيش الروسي. وتقول التقارير إن أكثرية هؤلاء المتعاقدين خدموا في الجيش الروسي سابقاً ولكنهم يحملون جوازات سفر أوكرانية وصربية.

وشكك ماتيس، الذي كان عائداً من جولة أوروبية، "بقرار مئات الأشخاص القيام بهجوم على الأميركيين بعد عبورهم النهر باتجاه أرض العدو" مضيفاً أن البنتاغون يعمل على اكتشاف هوية الذي دفع بأولئك إلى الهجوم".