عاجل

عاجل

سقوط طائرة ركاب إيرانية وأنباء عن مقتل 65 كانوا على متنها

تقرأ الآن:

سقوط طائرة ركاب إيرانية وأنباء عن مقتل 65 كانوا على متنها

حجم النص Aa Aa

دبي (رويترز) – لقي جميع ركاب وأفراد طاقم طائرة إيرانية عددهم 65 حتفهم على الأرجح عندما سقطت الطائرة يوم الأحد في منطقة جبلية بوسط إيران في أحوال جوية سيئة.

وقال متحدث باسم شركة آسمان للطيران الإيرانية للتلفزيون الرسمي إن جميع الركاب وأفراد الطاقم قتلوا، لكن الشركة أصدرت بعد ذلك بيانا قالت فيه إنها لم تتمكن من الوصول إلى موقع سقوط الطائرة ولا يمكنها “ترتيبا على ذلك وبشكل نهائي تأكيد” وفاة جميع من كانوا فيها.

وكانت الشركة قالت في البداية إن 60 راكبا وستة أفراد الطاقم كانوا على متن الطائرة ذات المحركين التوربينيين من طراز إيه.تي.آر 72 وكانت في طريقها إلى مدينة ياسوج في جنوب غرب البلاد. لكنها قالت فيما بعد إن 65 شخصا فقط كانوا على متن الطائرة مشيرة إلى أن أحد الركاب تخلف عن الرحلة.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن مجتبى خالدي المتحدث باسم أجهزة الطوارئ قوله إن الطائرة سقطت قرب بلدة سميرم بعد إقلاعها من مطار مهر أباد في طهران.

وأفاد تقرير التلفزيون الإيراني أنه مع دخول الليل لم تتمكن طائرات الهليكوبتر من الهبوط في مكان سقوط الطائرة بسبب الضباب الكثيف وأن عمال الطوارئ يحاولون الوصول للمنطقة الجبلية الوعرة برا.

وقال مذيع يرافق فرق الإنقاذ للتلفزيون “الثلوج الكثيفة تصعب على المنقذين العثور على موقع التحطم” في الجبل الذي به أكثر من 40 قمة أعلى من سطح البحر بأربعة آلاف متر.

وذكرت تقارير إعلامية أن الطائرة اختفت من على شاشات الرادار بعد 50 دقيقة من إقلاعها من مطار مهر أباد.

وتجمع أقارب الركاب الذين اعتراهم القلق في مطار ياسوج.

وقالت امرأة شابة لمراسل للتلفزيون الرسمي “ظللت اتصل بهم هاتفيا طوال فترة الصباح لكن لم يردوا. لذلك اتصلت بشقيقي وقال لي إنهم سيصلون إلى هنا. إنها (الطائرة) لم تتأخر بعد عن موعدها”.

وأضافت “قلت له إن المطر يسقط هنا. قال لي لا (تقلقي). واتصل بي بعد ذلك وقال إن الطائرة سقطت”.

ووجه الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني رسائل تعزية وطلب الرئيس من وزير النقل فتح تحقيق.

ويقع المطار في غرب طهران وهو أساسا مطار للرحلات الداخلية غير أن بعض الرحلات الدولية تستخدمه أيضا.

وشهدت إيران العديد من حوادث سقوط الطائرات خلال العقود القليلة الماضية. وتقول طهران إن العقوبات الأمريكية حالت دون أن تشتري طائرات جديدة أو قطع غيار من الغرب. وقال مسؤولون إن الطائرة المنكوبة أنتجت قبل 25 عاما.

وسمح اتفاق أبرمته إيران مع الدول الكبرى حول برنامجها النووي برفع بعض العقوبات بما يسمح لشركات الطيران الإيرانية بتحديث أساطيلها.

ووقعت آسمان اتفاقا العام الماضي لشراء 30 طائرة على الأقل من شركة بوينج. وطلبت شركة الخطوط الجوية الإيرانية وهي الشركة الوطنية شراء 80 طائرة من شركة بوينج و100 طائرةمن شركة ايرباص.

ومقر شركة ايه.تي.ار المصنعة للطائرة المنكوبة مدينة تولوز الفرنسية وهي مشروع مشترك بين أيرباص وشركة ليوناردو الإيطالية.

وشملت حوادث الطيران السابقة في إيران سقوط طائرة ركاب من طراز بوينج 727 ومقتل 78 شخصا عام 2011 في شمال غرب إيران وسقطت طائرة ركاب أخرى في 2009 كانت في طريقها من إيران إلى أرمينيا وقتل 168 شخصا كانوا على متنها.

ووقعت واحدة من أسوأ حوادث الطيران في إيران في فبراير شباط عام 2003 عندما تحطمت طائرة نقل جنود إيرانية من طراز اليوشن-76 في جنوب شرق إيران مما أسفر عن مقتل 276 من جنود الحرس الثوري الإيراني وأفراد الطاقم.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة