عاجل

عاجل

أطباء يحذرون من انتقال الزهايمر عبر أدوات الجراحة

تقرأ الآن:

أطباء يحذرون من انتقال الزهايمر عبر أدوات الجراحة

أطباء يحذرون من انتقال الزهايمر عبر أدوات الجراحة
حجم النص Aa Aa

كشفت دراسة بريطانية عن احتمال انتقال عدوى مرض الزهايمر عن طريق أدوات الجراحية غير المعقمة بشكل جيد.

وقال الباحثون الذين أجروا بحوثا طبية في جامعة كاليفورنيا أن العدوى تنتقل بسبب بروتين أميلويد بيتا الذي يرتبط بشكل رئيسي بمرض الزهايمر ويمكنه أن ينتقل من إنسان إلى أخر عن طريق الأدوات الطبية الملوثة بهذا البروتين خلال إجراء العمليات الجراحية.

وبروتين أميلويد بيتا، بروتين غير طبيعي، يعتبر المصدر الأساسي للترسبات التي تحدث في دماغ المريض المصاب بالزهايمر.

وأشار قائد فريق البحث، الدكتور سيباستيان براندنر: "لقد وجدنا دليلاً جديداً على أن الأمراض التي تأتي عبر بروتين "أميلويد بيتا" قد تكون قابلة للانتقال والعدوى".

وأضاف أن "هذا لا يعني أن مرض الزهايمر معدٍ أو يمكن أن ينتقل عبر الأدوات الجراحية، لكن القدر القليل الذي عثرنا عليه من بروتين "أميلويد بيتا" قد يجعل هؤلاء المرضى عرضة لزيادة مستويات هذا البروتين في أدمغتهم في المستقبل.

وتوصل الباحثون إلى 8 حالات من المرضى المصابين بالزهايمر انتقل إليهم المرض بسبب تراكم بروتين "أميلويد بيتا" بعد عمليات جراحية أجريت لهم بالدماغ.

ولم يكن لدى أي من المرضى الثمانية أية طفرات وراثية قد تعرضهم لزيادة خطر الإصابة بهذا البروتين في أدمغتهم.

وبحسب الاحصائيات الأخيرة ارتفع عدد الأشخاص الذين يعانون من الزهايمر ارتفع بنسبة 22 بالمئة على مستوى العالم خلال السنوات الثلاثة الأخيرة ليصل إلى 44 مليون مصابا.

ورجح الباحثون ارتفاع عدد المصابين بمرض الزهايمر بـ 3 أضعاف بحلول العام 2050.