عاجل

عاجل

أي مصير ينتظر فريق كوريا الشمالية بعد عودته إلى بيونغ يانغ دون إحراز أي ميدالية في الأولمبياد؟

تقرأ الآن:

أي مصير ينتظر فريق كوريا الشمالية بعد عودته إلى بيونغ يانغ دون إحراز أي ميدالية في الأولمبياد؟

أي مصير ينتظر فريق كوريا الشمالية بعد عودته إلى بيونغ يانغ دون إحراز أي ميدالية في الأولمبياد؟
حجم النص Aa Aa

فشل فريق كوريا الشمالية الرياضي في تحصيل أي ميدالية أو الفوز بأي مركز خلال مسابقات الألعاب الأوليمبية الشتوية المقامة في مدينة بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية، و سيعود الفريق المؤلف من 22 رياضياً إلى بيونغ يانغ ليبقى السؤال هنا عن مصير هؤلاء الرياضيين, فهل سيكون بإمكانهم ممارسة الرياضة مجدداً أم أن مصيراً قاتماً في سجون كيم جون أون ينتظرهم؟

وأشارات تقارير صحفية إلى أن كوريا الشمالية لديها سابقات في إذلال ومعاقبة الرياضيين ممن عادوا لبلادهم خاوي الوفاض، ومن أشهرها معاقبة كيم إل سونغ - جد الرئيس الحالي - لكامل أفراد فريق كرة القدم الذي شارك ببطولة كأس العالم عام 1966 حيث تم تعريضهم للإذلال العام ووضعهم في المعتقل بعد خسارتهم وخروجهم من الدوري الثاني للتصفيات.

وهناك أيضاً ادعاءات بأن مدرب فريق كرة القدم "كيم جونغ هون" تعرض للإذلال العام في عام 2010 بعد خسارة فريقه لمبارياته الثلاث بكأس العالم بجنوب افريقيا، وثمة ادعاءات بأنه اتُهم بالخيانة وحوكم بالأشغال الشاقة كعقوبة على أداء فريقه، بينما تم استجواب أفراد الفريق لمدة ست ساعات متواصلة من قبل 400 مسؤول حكومي وبوجود جمهور من الطلاب والصحافيين. والجدير بالذكر بأن مباراتهم التي خسروا فيها أمام فريق البرازيل 2-1 كانت أول مباراة يتم نقلها مباشرة على التلفزيون الوطني لكوريا الشمالية حيث أن الحكومة تمنع نقل المباريات على الهواء تفادياُ لأي "إهانة وطنية".

وقد رافق الفريق الرياضي فريقاً كبيراً من 280 مشجعاً ومشجعةً كانوا متواجدين خلال مشاركتهم بالألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018, ومن الجدير بالذكر أن أفراداً من الفريق الرياضي شوهدوا الليلة التي سبقت مشاركتهم بالمباريات الرياضية يشربون الخمر محتفلين بصحبة فتيات مما قد يساهم جعل الموقف أشد ضراوة عليهم مستقبلاً.