عاجل

عاجل

تعذيب وإساءة في مركز لرعاية الأطفال المصابين بالتوحد بتونس

تقرأ الآن:

تعذيب وإساءة في مركز لرعاية الأطفال المصابين بالتوحد بتونس

حجم النص Aa Aa

أثار تسريب مجموعة من مقاطع الفيديو، المصورة داخل أحد مراكز العناية بالأطفال المصابين بالتوحد في تونس، موجة من الغضب العارم اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي. المشاهد تظهر بوضوح الطريقة التي يتم بها إساءة معاملة الأطفال داخل المركز من قبل المعنيات برعايتهم.

وتظهر بالفيديو إحدى المربيات وهي تقوم بضرب طفل وتقييد طفل آخر بينما تظهر زميلة لها وهي تعاقب أحد الأطفال بتعنيفه وتثبيت يديه على الجدار, وأكدت "عائشة"، وهي المربية التي سربت مشاهد التعذيب هذه، أن ما رأته داخل المركز يندى له الجبين وشبهت المكان بسجن غوانتانامو، نظرا لكمية العنف التي يتعرض لها الأطفال في مركز من المفترض أن يقدم العناية القصوى لهذه الفئة من الأطفال، واتهمت إحدى المربيات بأنها تقوم بإجبار الأطفال على أكل القيئ ورشهم بالماء البارد.

فتح تحقيق

فظاعة مشاهد التعنيف وإساءة المعاملة الموجودة بالمقاطع المسربة أثارت ردود أفعال غاضبة وتنديد من قبل الكثيرين الذين توعدوا بمعاقبة المربيات على أفعالهن اللاإنسانية وبأنهن سيصبحن عرضة للملاحقة القانونية، وبالفعل تم فتح تحقيق بالقضية من قبل النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بأريانة أعلن فيه مساعد وكيل النيابة "معز المغربي" عن الاحتفاظ بصاحبة مركز رعاية أطفال التوحد والمربيتين العاملتين لديها.

ردود فعل مختلفة

بينما كانت الغالبية العظمى ممن شاهدو مقاطع التعذيب المسربة تطالب بمعاقبة المسؤولين، دافع بعض أهالي الأطفال عن المركز بحجة أن وجود ممارسات خاطئة من بعض المربيات لا يعني بالضرورة أن المركز سيء ولا يوجد أي داع لإغلاقه.

مركز العناية بالأطفال المصابين بالتوحد الذي سربت منه مقاطع التعذيب يقع بمنطقة المنزه الراقية بولاية أريانة قرب العاصمة التونسية.