عاجل

عاجل

5 سنوات سجنا بحق المعارض البحريني نبيل رجب والسبب تغريدة عن اليمن والتعذيب

تقرأ الآن:

5 سنوات سجنا بحق المعارض البحريني نبيل رجب والسبب تغريدة عن اليمن والتعذيب

5 سنوات سجنا بحق المعارض البحريني نبيل رجب والسبب تغريدة عن اليمن والتعذيب
© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

تغريدات عن اليمن وحقوق الانسان تساوي خمس سنوات.

حكم القضاء البحريني على نبيل رجب أبرز وجوه المعارضة في المملكة بخمس سنوات سجنا بتهمة نشر تغريدات تنتقد حالات التعذيب في البحرين وهجوم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

وقد سبق هذا الحكم احكمٌ آخر بالسجن سنتين صدر بحق رجب في تموز يوليو الماضي بتهمة ترويج الشائعات والأخبار الكاذبة أثناء مقابلات تلفزيونية انتقد فيها النظام.

وكان الناشط والمحامي البحريني من أبرز القيادات في مظاهرات 2011 التي خرجت في المملكة في خضم انتفاضات ما يعرف بالربيع العربي

وقد أصدرت الحكم الأخير ما يعرف بالمحكمة الكبرى الجنائية بحسب ما أفاد به مركز البحرين لحقوق الانسان ومعهد البحرين للحقوق والديموقراطية.

وقد تضمنت تغريدات نبيل رجب انتقادات للسعودية وحلفائها ومن بينهم البحرين لدورهم في الحرب التي يشهدها اليمن منذ مارس 2015

كما أنه نقل انتقادات بشأن وجود حالات تعذيب في سجن جاو.

وفي رد فعل على الحكم صرح مدير معهد البحرين للحقوق والديموقرطية سيد أحمد الوداعي لوكالة الصحافة الفرنسية إن القرار يعتبر نموذجا صارخا عن قمع محاكم البحرين لحرية التعبير.

وكانت عدة منظمات حقوقية دولية وعلى رأسها المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب قد أعربت الشهر الماضي عن قلقها على تدهور صحة نبيل رجب الذي دخل المستشفى عدة مرات وهو في السجن.

وتشهد البحرين التي تأوي مقر الأسطول الأمريكي الخامس في الخليج حركة احتجاجية بلغت ذروتها في فبراير 2011 وتتصدرها الأغلبية الشيعية التي تسكن البلاد للمطالبة بإصلاحات سياسية. وهو ما يعتبره النظام محاولة من الجار الإيراني ضرب الاستقرار في البلاد نافيا حدوث أي تمييز بحق السكان الشيعية.

وتتراوح الإجراءات الأمنية التي تتخذها السلطات البحرينية بحق المعارضين بين الزج في السجون كحالة نبيل رجب أو فرض الإقامة الجبرية مثلما حدث مع الزعيم الشيعي آية الله عيس قاسم والتجريد من الجنسية والترحيل القسري خارج البلاد.

حيث ذكرت منظمة هيومان رايتس ووتش في الرابع من هذا الشهر أن عدد البحرينيين الذي جردهم النظام من جنسيتهم بلغ 578 شخص منذ 2012.