عاجل

عاجل

من الفضاء فرصُ جديدة في عالم الأعمال

تقرأ الآن:

من الفضاء فرصُ جديدة في عالم الأعمال

من الفضاء فرصُ جديدة في عالم الأعمال
حجم النص Aa Aa

مرحباً بكم في “بيزنيس بلانيت“، هذا الاسبوع نلتقي هنا في ليوبليانا عاصمة سلوفينيا. وسنتعرف على السبب الذي يجعل برنامج كوبيرنيكوس الاوروبي لمراقبة الارض هاماً للمقاولين وأصحاب الأعمال المبتكرين! إنه يسمح لكم بخلق منتجات وخدمات جديدة… وبالتالي وظائف جديدة وزبائن جدد… تابعوا معنا!

الاعمال والبيانات الضخمة لكوبرنيكوس

  • كوبرنيكوس هو برنامج أوروبي لمراقبة الأرض. إنه يتألف من البيانات التي ينقلها القمران الصناعيان مجاناً…
  • بيانات كوبرنيكوس تستخدم لتقديم الخدمات في ست مجالات وهي: البر والبحر ومراقبة الغلاف الجوي، والتغير المناخي وإدارة الطوارىء والأمن.
  • عدد من الشركات و المؤسسات المتوسطة والصغيرة المبتكرة تستخدم هذه البيانات لخلق تطبيقات جديدة وخدمات متعلقة بها.

معالجة معلومات كوبرنيكوس المعقدة

برنامج كوبرنيكوس قد يكون أفضل نظام في العالم لمسح جغرافية الأرض. لكن البيانات المستقاة منه أي من القمرين الصناعيين اللذين يشكلانه وهما سانتينال واحد وسانتينال اثنين، تحتاج للمعالجة والتحليل.

وهذا ما قامت به سينيرجايز وهي إحدى المؤسسات السلوفانية التي زرناها حيث التقينا مؤسسها غريغا ميلتشنسكي. بفضل تمويل البرنامج الأوروبي “أوريزون 2020” تمكّن غريغا من إيجاد الحل وأسماه “سانتينال هوب “.

ويقول غريغا إن “بيانات كوبرنيكوس مجانية ونوعيتها جيدة وضرورية في مجالات عدة. إنها بيانات معقدة تقنياً. ومع “سانتينال هاب” “حوَّلناها” لبيانات سهلة الفهم ونافعة”.

هذا الصباح، غريغا ضرب موعداً له مع فريدمان شيبلر، ممثل شركة كلاس الالمانية وهي إحدى الشركات العالمية المصنعة للآليات الزراعية.

بفضل برنامج “سانتينال هاب“، والتطبيق الخاص به والذي أطلق عليه اسم “كروب فيو“، استطاع غريغا خوض أسواقٍ جديدة.
فتطبيق “كروب فيو“مخصص للآليات الزراعية ويسمح بزيادة فعاليتها. ويشرح فريدمان كيفية عمله “تطبيق “كروب فيو” يستخدم بيانات كوبرنيكوس للكشف عن التباين في حالة المزروعات في أي حقل زراعي. ومع هذه المعلومات، وبطريقة سهلة وفعالة، يمكن للمزارعين تحميل خرائط أراضهم بواسطة التطبيق وإضافتها الى آلتهم الزراعية”.

تطبيق “كروب فيو” قيمة إضافية

فريدمان معجب بهذا التطبيق. أولاً لأنه طوِّر بسرعة، خلال ستة أشهر. ثم لأن هذا الجهاز هو قيمة إضافية حقيقية لزبائنه. ويضيف “معه، الأرباح تزداد، والمحاصيل نوعيتها أفضل. يمكن ايضاً زيادة فعالية المواد المستخدمة كالأسمدة مثلاً. إضافة الى الحد من تأثيرها على البيئة من خلال أعمال أكثر استدامة”.

لجهة المؤسسة المتوسطة والصغيرة السلوفانية فإنها لم تتوقف عن التطور. موظفوها زاد عددهم من ثمانية موظفين قبل عشر سنوات الى خمسة وأربعين موظفاً اليوم.

ولهذه الشركة مستخدمون لبرنامجها في كل أنحاء العالم، كما يؤكد غريغا “لدينا حوالى خمسة آلاف مستخدم، من أصحاب مزارع صغيرة لإنتاج الأوركيديا في جنوب أفريقيا وحتى المنظمات الكبيرة مثل مركز الاقمار الصناعية الاوروبي. وجميعهم يستخدمون بيانات كوبرنيكوس لتعزيز أعمالهم”.