عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا

حجم النص Aa Aa

قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك إن الاتحاد يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا، في وقت دكت القنابل من جديد منطقة الغوطة الشرقية في دمشق، عشية انعقاد جلسة لمجلس الأمن الدولي، بهدف التصويت على طلب، يتعلق بإقرار هدنة إنسانية لمدة ثلاثين يوما.

وأضاف تاسك القول إن حليفي دمشق، وهما روسيا وإيران سمحا بزيادة عدد الهجمات التي تستهدف مواقع المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية.

ميركيل وماكرون يناشدا بوتين بوقف قصف الغوطة

ذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الجمعة، أنه متفائل بأن مجلس الأمن الدولي سيدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا.

وأوضح ماكرون أنه سيواصل جهوده للتوسط في وقف لإطلاق النار إذا لم يتسن التوصل إلى قرار لمجلس الأمن.

من جهتها، أشارت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الجمعة، إلى أنها تأمل في اتفاق مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة على قرار يدعو لوقف إطلاق النار في سوريا للسماح بدخول المساعدات.

وقالت ميركل للصحفيين خلال اجتماع لزعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل "كتبت أنا والرئيس (الفرنسي إيمانويل) ماكرون رسالة بخصوص الوضع المروع في الغوطة الشرقية في سوريا. أعني أننا دعونا الرئيس الروسي (فلاديمير) بوتين إلى فعل كل ما هو ممكن حتى يتبنى مجلس الأمن الدولي قرارا اليوم للتوصل إلى وقف لإطلاق النار".

وأضافت ميركل "آمل حقا أن يتسنى صدور هذا القرار هذا المساء، وخطابي أنا وإيمانويل ماكرون يؤكد على الضرورة الملحة لذلك".

الروس يدعمون الأسد

ومنح التدخل العسكري الروسي الرئيس السوري بشار الأسد اليد العليا في الصراع الدائر منذ سبع سنوات.

وواصلت مقاتلات الجيش السوري وحلفائه قصف الجيب المكتظ بالسكان شرقي العاصمة يوم الجمعة لليوم السادس على التوالي.

وفي مؤتمر صحفي في بروكسل اليوم قالت ميركيل وماكرون: "تدعو فرنسا وألمانيا لوقف فوري للأعمال القتالية وتنفيذ وقف لإطلاق النار لتقديم دعم للمدنيين وتوصيل المساعدات الإنسانية والقيام بعمليات إجلاء طبي طبقا لدعوة الأمم المتحدة".

وأضاف البلدان في بيان مشترك "فرنسا وألمانيا تدعوان روسيا إلى تحمل مسؤولياتها في هذا الصدد".

وذكرت مصادر دبلوماسية لرويترز بشكل منفصل أن ميركل وماكرون يعتزمان التحدث مع بوتين معا في المساء في ضوء نتيجة التصويت في مجلس الأمن.

وحالت موسكو من قبل دون صدور أي قرار يضر بالأسد من خلال استخدامها حق النقض (الفيتو).

مندوب روسيا في الأمم المتحدة مع مندوب الصين على هامش جلسة مجلس الأمن

وقالت روسيا يوم الجمعة إنها مستعدة لدعم مشروع القرار لكن لديها بعض المحاذير.

تعليق مذهل

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف في إفادة "ليس هناك ضمانات على أنهم لن يواصلوا إطلاق النار على المناطق السكنية في دمشق".

وأضاف "لذلك ومن أجل أن يكون القرار فاعلا، ونحن مستعدون للموافقة على النص الذي يضمن ذلك، نقترح صيغة تجعل وقف إطلاق النار واقعيا بناء على ضمانات من كل من هم داخل الغوطة الشرقية ومن هم خارجها".