عاجل

عاجل

قوات تركية تقصف قافلة متجهة إلى منطقة عفرين بسوريا

تقرأ الآن:

قوات تركية تقصف قافلة متجهة إلى منطقة عفرين بسوريا

حجم النص Aa Aa

بيروت/اسطنبول (رويترز) – قصف الجيش التركي بالمدفعية قافلة أثناء اتجاهها إلى منطقة عفرين السورية الخاضعة لسيطرة الأكراد قالت أنقرة إنها تقل مقاتلين وأسلحة، لكن القوات الكردية قالت إنها كانت تنقل مدنيين قادمين ومعهم طعام وأدوية.

وقال الجيش التركي في بيان يوم الجمعة إن قافلة تضم ما بين 30 و40 سيارة لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية اقتربت من البلدة الرئيسية في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا. وأضاف البيان أن المدفعية استهدفت القافلة التي “تحمل إرهابيين وأسلحة وذخائر”.

وقالت وحدات حماية الشعب الكردية إن القافلة التي وصلت عفرين في وقت متأخر يوم الخميس كانت تنقل مدنيين من منطقة الجزيرة الواقعة إلى الشرق ومن بلدات أخرى تحت سيطرة القوات الكردية.

وقال بروسك حسكة الناطق الرسمي للوحدات في عفرين إن القافلة كانت تضم المئات. وأدى القصف لاشتعال النار في بعض السيارات ومقتل شخص وإصابة ما لا يقل عن عشرة آخرين.

وقال حسكة لرويترز “القافلة كانت متجهة لعفرين للتضامن مع أهالي عفرين وكانت تحمل مساعدات مكونة من أغذية ومواد طبية”.

وبدأت تركيا هجوما على عفرين الشهر الماضي سعيا لإبعاد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا مصدر تهديد على حدودها. وتنفي أنقرة إصابة مدنيين خلال الهجوم.

وقال الجيش التركي يوم الجمعة “كما جرت العادة أبدينا كل اهتمام وحساسية حتى لا يتعرض المدنيون للأذى”. وعرض مقطع فيديو التقط من الجو تظهر فيه سلسلة انفجارات وتصاعد للدخان من طريق ريفي.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الجمعة إن الجيش يبذل كل جهد ممكن لتجنب تأذي أي مدنيين مما يطيل أمد العملية. ووصف وزير الدفاع نور الدين جانيكلي من قبل تقارير تحدثت عن إصابة مدنيين بأنها كاذبة.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الجمعة إنها حققت في ثلاث هجمات في عفرين الشهر الماضي لم تتمكن فيها القوات التركية من منع سقوط ضحايا مدنيين.

وأضافت “يبدو أن المدنيين يواجهون التشريد والموت بسبب طريقة تنفيذ الهجوم التركي الأخير”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة