عاجل

عاجل

فنان كردي عراقي يكشف عن نصب لضحايا حملة "الأنفال"

تقرأ الآن:

فنان كردي عراقي يكشف عن نصب لضحايا حملة "الأنفال"

حجم النص Aa Aa

السليمانية (العراق) (رويترز) – كشف فنان كردي النقاب عن جدارية حديدية جديدة في مدينة السليمانية العراقية إحياء لذكرى ضحايا حملة “الأنفال” التي قام بها صدام حسين والتي استهدفت الأكراد العراقيين في أواخر الثمانينيات.

وصنع الفنان الكردي عثمان قادر، والذي كان نفسه أحد الناجين من الحملة، النصب التذكاري بعنوان “الأنفال والاضطهاد”. ويصور النصب عائلة تهرب من منزلها، وهو ما يقول إنه يرمز إلى جميع الأسر الكردية التي عانت خلال هذه الفترة.

وبلغت كلفة الجدارية التي يبلغ طولها 22 مترا، والتي تطل على شارع رئيسي في السليمانية، خمسة ملايين دينار عراقي (4000 دولار)، ومولتها وزارة الثقافة العراقية.

وقال قادر لرويترز “كنت من أولئك الذين فروا من عملية الأنفال ورأيت بأم عيني الفظائع والاضطهاد من قبل حزب البعث (العراقي الحاكم) ضد شعبي”.

وأضاف “قررت أن أروي هذه الفظائع للأجيال القادمة من خلال عملي الفني ليعرفوا مدى الاضطهاد الذي يتعرض له الشعب الكردي”.

وخلال حملة الأنفال والتي تعني “غنائم الحرب“، دمرت حكومة صدام آلاف القرى التي أعلنتها “مناطق محظورة” وقصفتها ضمن حملة الأرض المحروقة.

واضطر آلاف القرويين إلى الفرار. وربما لقي ما يصل إلى 180 ألف شخص حتفهم بسبب استخدام الغاز الكيماوي في العملية.

وفي عام 2007 أصدرت محكمة عراقية حكما بالإعدام على علي حسن المجيد، المعروف أيضا باسم “علي الكيماوي“، لدوره في توجيه الحملة. وتم إعدام علي الكيماوي شنقا في عام 2010.

(الدولار يساوي 1184 دينارا عراقيا)

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة