عاجل

عاجل

"وحش الشرق" يهاجم أوروبا بشراسة ويودي بحياة 45 شخصا

تقرأ الآن:

"وحش الشرق" يهاجم أوروبا بشراسة ويودي بحياة 45 شخصا

"وحش الشرق" يهاجم أوروبا بشراسة ويودي بحياة 45 شخصا
© Copyright :
REUTERS/Clodagh Kilcoyne
حجم النص Aa Aa

تسببت موجة الصقيع القادمة من سيبيريا والتي أطلق عليها اسم ”الوحش القادم من الشرق“في وفاة أكثر من خمسة وأربعين شخصا أغلبهم من المشردين حيث لقي 18 شخصا مصرعهم في بولندا و7 في استونيا و6 في تشيكيا و5 في ليتوانيا و4 في فرنسا و4 في سلوفاكيا و2 في رومانيا وإيطاليا.

وانخفضت درجات الحرارة إلى مستويات قياسية حيث بلغت 25 درجة مئوية تحت الصفر في مناطق عدة من دول أوربا الشرقية وناهزت 20 درجة تحت الصفر بشمال ألمانيا وجنوب بولندا وبعض مناطق بلجيكا.

وغطت الثلوج أجزاء كبيرة من بريطانيا وأيرلندا مما تسبب في إلغاء آلاف الرحلات كما أغلقت العديد من المدارس أبوابها بعد أن تعطلت حركة المرور على الطرق وعلى خطوط السكك الحديدية والمطارات.

وسجلت درجات الحرارة في بعض المناطق البريطانية تراجعا وصل إلى 12 درجة مئوية تحت الصفر، وهي الأدنى في المملكة منذ ثلاثة عقود. وشهدت عدة مناطق تهاطلا كثيفا للثلوج التي وصل ارتفاعها إلى 40 سنتيمترا في المناطق المرتفعة من اسكتلندا.

وأشار البعض إلى أنّ هذا الشتاء هو الأقسى الذي تشهده بريطانيا منذ العام 1991 من القرن الماضي. وحسب مصالح الأرصاد الجوية تعود موجة البرد هذه إلى حدوث ارتفاع مفاجئ في درجات الحرارة فوق القطب الشمالي مما أضعف التيار الذي يأتي بالهواء الدافئ من المحيط الأطلسي إلى أيرلندا وبريطانيا.

سويسرا أيضا شهدت تراجعا في درجات الحرارة حيث وصلت إلى 36 درجة مئوية تحت الصفر في بعض المناطق الجبلية الذي يزيد ارتفاعها عن 1850 مترا فوق سطح البحر.

وشهدت فرنسا الليلة الأكثر بردا هذا الشتاء حيث انخفضت درجات الحرارة إلى 12 درجة مئوية تحت الصفر في المدن الشمالية الشرقية وبلغت 7 درجات تحت الصفر في العاصمة باريس.

عدة دول أوربية اتخذت إجراءات احترازية لتفادي سقوط ضحايا خلال موجة الصقيع هذه وخاصة في صفوف المشردين، ففي بلجيكا، تمّ إجبار المشردين على البقاء في الملاجئ. وفي ألمانيا بقيت مراكز استقبال اللاجئين مفتوحة طوال اليوم بعد أن كانت تفتح ليلا فقط.

ونظرا لمخاوف استمرار تهاطل الثلوج لجأ البعض إلى تخزين الطعام خوفا من وقوع مشكلة في التموين بالمواد الغذائية حيث سارع السكان في أيرلندا إلى الأسواق لتخزين الطعام مع اقتراب عاصفة "ايما" التي يتوقع أن تتسبب بأكبر تساقط للثلوج في البلاد منذ العام 1982.

وأحدثت الثلوج والجليد والرياح في بريطانيا وهولندا والبلقان والدول الإسكندنافية اضطراب في حركة السير على الطرقات والملاحة الجوية والقطارات حيث ألغيت رحلات عديدة في مطارات لندن ودبلن فيما تعطلت حركة النقل في أربع خطوط قطارات في السويد."