عاجل

عاجل

جرائم اغتيال الصحفيين لم تعد تقتصر على دول العالم الثالث

تقرأ الآن:

جرائم اغتيال الصحفيين لم تعد تقتصر على دول العالم الثالث

© Copyright :
REUTERS/Radovan Stoklasa
حجم النص Aa Aa

من الواضح أنّ اغتيال الصحفيين لم يعد حكرا على دول العالم الثالث حيث تكثر تصفية الحسابات بين مختلف جماعات المصالح، وقد يجد الصحفي نفسه ضحية عدم توافق الأفكار والمبادئ بين جماعة وأخرى. وفي العالم الثالث تتفاقم أيضا الصراعات وأعمال العنف التي لا تفرق بين الصحفي والطفل والمرأة والرجل.

بعض الدول التي تصنف على أنها مهد الديمقراطية وحرية التعبير شهدت اغتيال صحفيين على أراضيها والأسباب تكمن في تعارض المصالح والرؤى أو كشف أشياء كان الأقوياء يرغبون في أن تبقى طيّ الكتمان.

يان كويساك

اغتيل الصحفي السلوفاكي يان كويساك بالرصاص إلى جانب صديقته في 25 شباط فبراير 2018، وقد أشار المقربون منه إلى أنّ سبب تصفيته يعود ربما إلى تحقيقاته حول عمليات التزوير المتصلة برجال أعمال وسياسيين. وكان يان كوسياك، الذي يبلغ من العمر 27 عاما يعمل لحساب موقع "اكتشواليتي.اس. كاي"، الذي ينتمي إلى مجموعة "اكسل سبرينغر" الألمانية و"رينجييه" السويسرية. وقد تخصص في قضايا الفساد، ومنها الصلات المحتملة بين عالم الأعمال والحزب الحاكم.

وأشارت وسائل إعلامية إلى أنّ يان كوسياك كان يستعد لنشر مقال حول علاقات سياسية ممكنة لرجال أعمال إيطاليين مشبوهين بارتباطاتهم بالمافيا الكالابرية التي تنشط في سلوفاكيا.

وفي سلوفاكيا التي يتراوح عدد سكانها خمسة ملايين ونصف المليون نسمة، تطرح الجريمة من جديد مسألة الفساد الذي تسبب في حزيران-يونيو بتظاهرات طالبت بعزل وزراء الحكومة اليسارية التي يترأسها روبرت فيكو.

دافني كاروانا غاليزيا

تمّت تصفية الصحفية الاستقصائية المالطية دافني كاروانا غاليزيا بعد كشفها لعدة قضايا فساد وجرائم منظمة في بلدها، حيث قضت في انفجار سيارة مفخخة في تشرين الأول-أكتوبر 2017.

وقبل اغتيالها تلقت دافني كاروانا غاليزيا تهديدات بالقتل، كما تعرضت لتجميد حساباتها المصرفية الشخصية عقب كشفها معلومات عن تورط زوجة رئيس وزراء مالطا، بفتح حساب في بنما لتلقي رشاوي من أذربيجان مقابل حصول بنك أذري على ترخيص لدخول السوق المصرفية في مالطا، ضمن ما يعرف إعلاميًّا بفضيحة "أوراق بنما".

وقبل اغتيالها بحوالي ساعة نشرت دافني كاروانا غاليزيا مقالا عن قضية فساد سياسي في بلدها، وكانت مدونة "غاليزيا" من أكثر المواقع زيارةً في مالطا، وتحظى بمعدل قراءة يفوق ذلك الذي تحققه الصحف المحلية.

كيم وول

تمّ اغتيال الصحفية السويدية كيم وول بعد اختفائها بينما كانت على متن غواصة دنماركية بناها أحد الهواة، في آب-أغسطس 2017، بعد وقوع "حادث" على متن الغواصة، وذلك بحسب ما ذكرته الشرطة الدنماركية، اليوم الاثنين، نقلا عن المشتبه به في الحادث.

وعُرفت كيم بكتابتها في عدة صحف عالمية مثل صحيفة "الغارديان" البريطانية و"نيويورك تايمز" الأميركية و"ساوث شاينا مورنينغ بوست" الصينية، وكانت تجري بحثاً لكتابة مقال عن المخترع بيتر ماسن والغواصة "نوتيليس"، التي بناها في العام 2008 بتمويل شعبي.

ديمتري بوبكوف

اغتيل الصحفي ومؤسس جريدة "تون أم" المحلي ديمتري بوبكوف مساء 24 مايو-أيار 2017 في مينوسينسك في سيبيريا. وأشارت مصادر طبية وأخرى أمنية إلى أنّ بوبكوف تعرض إلى تسع طلقات نارية من مسدس اوتوماتيكي. وأكد المقربون من ديمتري بوبكوف أنه كان معارضا شرسا للسلطات المحلية بسبب الفساد واستغلال السلطة. وكثيرا ما نشر بوبكوف حقائق حول تجاوزات كبار الموظفين ببلدية مينوسينسك.

سعيد كريميان

اغتيل مؤسس ومدير شبكة "جم تي في" الناطقة بالفارسية، الإيراني سعيد كريميان في 29 أبريل-نيسان 2017 في مدينة إسطنبول التركية حيث تعرض لإطلاق نار توفي في إثره بعد أن أوقفت سيارة دفع رباعي سيارته، وفتح من بداخلها النار عليه.

وتبث مجموعة شبكات "جم تي في"، التي أطلقت في العام 2006، مسلسلات أجنبيّة باللغة الفارسية في إيران، وتمّ اتّهامها سابقاً بالعمل على نشر الثقافة الغربيّة على غرار برامج " "أميركا غوت تالنت"، "ذا إكس فاكتور" ومسلسلات تركية مترجمة للفارسيّة، كما لديها قنوات ناطقة بالكردية والأذرية والعربيّة.

نيكولاي أندروشنكو

يعدّ نيكولاي أندروشنكو من أبرز الصحفيين المعارضين في مدينة سان بيترسبورغ الروسية، وقد فارق الحياة بعد تعرضه للضرب المبرح في 9 مارس-أذار 2017 من قبل مجهولين حيث دخل في غيبوبة إلى أن فارق الحياة.

وقبل اغتياله كان نيكولاي أندروشنكو يجري دراسة استقصائية حول مواضيع حساسة مثل السلوكيات "التعسفية" التي ترتكبها قوات الشرطة والعلاقات مع شبكات الإجرام والسلطة وخاصة خلال فترة التسعينات عندما كان فلاديمير بوتين رئيس بلدية سان بيترسبورغ.