عاجل

عاجل

التخلي عن العارضات الحسناوات من معارض السيارات

تقرأ الآن:

التخلي عن العارضات الحسناوات من معارض السيارات

حجم النص Aa Aa

في خضم فضائح التحرش الجنسي بالنساء التي شهدتها معظم القطاعات حول العالم، قررت شركات صناعة وتسويق السيارات تغيير طريقها التقليدية في التعامل مع النساء العارضات خلال معرض جنيف للسيارات.

ويشمل هذا القرار التخلي عن الفتيات الحسناوات اللواتي تفرض عليهن أزياء مثيرة وتنانير قصيرة وكعب عال.

القرار يأتي وسط تزايد الضغوطات من خلال حملة #MeToo العالمية. ووفقا لبلومبرغ، فإن جميع القطاعات حول العالم اليوم تحاول مكافحة ظاهرة التحرش الجنسي.

شاهد: عرض أزياء "#مي_تو": نساء بأجنحة ملائكة ورجال بأقنعة الخنازير

وبحسب تقارير إعلامية فإن الشركة الكورية الجنوبية سانغيونغ موتور تخطط لاستبدال حسناوات أجنحة العرض بعارضين من الذكور والإناث يرتدون الملابس الرياضية.

كما اختارت أكبر الشركات المصنعة بما في ذلك تويوتا ونيسان عدم توظيف عارضات الأزياء لعرض السيارات خلال العام الماضي.

وفي هذا الإطار قالت سارة جنكينز، المتحدثة باسم نيسان سويسرا "لقد تغير الزمن وأصبح من المنطقي استخدام المتخصصين في المنتجات لأننا نبيع السيارات".

تصاميم حداثية لسيارات ذاتية القيادة في معرض جنيف للسيارات

وأشارت العلامة التجارية الفاخرة تويوتا أنها ستحضر للحدث السويسري دون عارضات فيما ألغت فيات كرايسلر للسيارات العقود التي كانت تجمعها مع بعض العارضات بسبب مخاوف من الانتقادات التي قد توجهها لها #MeToo.

وأوردت تقارير إعلامية أخرى بأن مصنعي مازيراتي وجيب وألفا روميو يخططون لاستعانة بالرجال والنساء الذين يرتدون ملابس أقل إثارة لعرض سياراتهم.

هذه النظرة الجديدة تهدف للابتعاد عن إظهار الميزات الجنسية للعارضات جنبا إلى جنب مع السيارات المضيئة الجديدة وتأتي وسط فضيحة التحرش الجنسي في هوليوود.

غياب الحسناوات عن خط الانطلاق في سباقات الفورمولا 1

ومنذ أن ظهرت حركة #MeToo في العام 2017 بعد مضايقات واغتصاب ارتكبها منتج هوليوود هارفي وينشتاين، تمكنت الحركة من تغيير التقليد السائد منذ سنين في بعض المنافسات الذكورية التي يتم اللجوء فيها للحسناوات للترويج لها.

وتعهد منظمو الفورمولا واحد بوقف توظيف الفتيات الحسناوات شأنها شأن مصنع الاطارات الإيطالي بيريلي المشهور بالاعتماد على صور مثيرة للفتيات في رزنامة السنة الجديدة.

العلامة الإيطالية أكدت انها ستستعين خلال معرض جنيف للسيارات بعارضات تردين بدلات سوداء عوض الفساتين المثيرة التي تروج للتجارة بالأجساد.