عاجل

عاجل

من مؤتمر برشلونة للهواتف الذكية: حماية البيانات الشخصية تعني الأمن للمواطن الأوروبي

تقرأ الآن:

من مؤتمر برشلونة للهواتف الذكية: حماية البيانات الشخصية تعني الأمن للمواطن الأوروبي

من مؤتمر برشلونة للهواتف الذكية: حماية البيانات الشخصية تعني الأمن للمواطن الأوروبي
حجم النص Aa Aa

مؤتمر برشلونة للهواتف الذكية الذي اختتم أعماله يوم الخميس مطلع شهر آذار/مارس، هو الحدث الأهم في عالم تقنيات الاتصالات المتطورة، إذ انه يحدد إتجاهاته الصناعية.

هذا المؤتمر شاركت فيه كبريات الشركات العالمية. وقدمت أحدث تقنياتها خاصة تلك المتعلقة بشبكات الجيل الخامس والواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي.

برنامج هذا العام أقيم وفق ثمانية مواضيع أساسية. لمناقشة بعضها، الزميلة في “يورونيوز” ساشا فاكولينا التقت المفوضة الاوروبية للاقتصاد الرقمي والاجتماعي ماريا غابريال.

تعزيز السلامة التكنولوجية

عن تعزيز السلامة التكنولوجية، خاصة وان شركة غارتنر الاميركية قد أشارت الى انه خلال عام 2017، هناك حوالى ثمانية مليارات ونصف مليار من الاجهزة المتصلة، أجابت غابريال: “نحتاج لتعزيز التعليم من وجهات مختلفة. مع عام 2018، أطلقت حملة أوروبية تُعنى بالتثقيف الاعلامي ومحو الامية المعلوماتية. الأمر هام حقاً، لانه لا يركز جهودنا على الشباب فقط. الشباب لا يحتاجون لهذا النوع من التدريب، لأنهم يعرفونه تماماً. لكننا نحتاج للعمل أكثر مع الأهالي ومدراء المدارس والمعلمين، وهذا تحدٍ كبير”.

وأضافت “أود المحافظة على المقاربة التي تشير الى أن “الانسان هو صاحب القيادة”. أجل، هناك مخاطر، ونواحٍ مظلمة نوعاً ما. لكن إن حافظنا على هذه
المقاربة “الانسان صاحب القيادة“، إن حافظنا على الوجه الانساني في الرقمنة، يمكننا النجاح”.

حماية البيانات الشخصية قيمة أساسية لأوروبا

قانون حماية المعلومات العامة طُبٌَِّق في أيار/مايو. إنه من بين أكثر المسائل أهمية في مؤتمر الهواتف الذكية العالمي هذا العام.

رداً على سؤال “كيف يمكن احترام التوازن بين السلامة التكنولوجية والأمن والخصوصية“، قالت غابريال “من الناحية الاولى، نود القول بوضوح، إن حماية البيانات الشخصية هي قيمة أساسية للإتحاد الأوروبي. بالنسبة إلينا هذا يعني الأمن لمواطنينا. من الناحية الأخرى، نود الحصول على مقاربة أكثر نشاطاً لجهة بعض المسائل مثل محاربة المحتوى غير القانوني، ويمكننا القول بوضوح إنه في مجتمعنا، لا مكان للدعاية الارهابية أو إساءة معاملة الأطفال. نحتاج للقيام بشيء ما”.

معرض للشركات المتوسطة والصغيرة المبتَكِرة

إن كان مؤتمر الهواتف الجوالة العالمي هو مكان التقاء الشركات الكبيرة المعروفة، فأين هي تلك الشركات الصغيرة المبتَكِرة؟

إنها موجودة في معرض موازٍ داخل المؤتمر يعرف بـ 4YFN أو Four Years From Now.

هذا المعرض مخصص لجذب الشركات والمستثمرين، إليه يأتي المقاولون وأصحاب الشركات المتوسطة والصغيرة بأفكارهم وابتكاراتهم.

من هنا إنطلقت غالبية الشركات المبتكِرة من بينها فايسبوك. ايستيبان ريدولفي مدير هذا المعرض يشاركنا إحدى قصص النجاح في هذه النسخة، ويخبرنا: سأخبركم قصة هذا العام. إنها مؤسسة اسبانية تعمل في مجال الذكاء الاصطناعي ولها مُنْتَج رائع. أصحابها كانوا يحاولون الكشف عن نسبة المصداقية في الكلام. فكلما تحدث أحدهم يقومون بالتحليل فتأتي النتيجة بأن الشخص كان يكذب بمعدل ثلاثين في المئة، أو سبعين في المئة، هذا إن كان يكذب الرجل. لقد شاركوا في المعرض، والتقوا بشركات تأمين ترغب بالتعرف على المؤمنين لديها الذين أدلوا بمعلومات كاذبة. واليوم اتفقت إحدى هذه الشركات، ولن أفصح عن اسمها، اتفقت مع هذه المؤسسة الاسبانية وسيطلقلان منتجاً متكاملاً، وقد حدث ذلك خلال يومين فقط”.

ريدولفي قال لنا أيضاً إنه مقارنة مع السنوات الخمس الماضية، مع انطلاقة “فور ييرز فرام ناوي“، بدأت الشركات الكبيرة تأخذ على محمل الجد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتحرص على التعامل معها.

المزيد من focus