عاجل

عاجل

سيتي يواصل تقدمه في دوري انجلترا ومشاكل تشيلسي تتفاقم

تقرأ الآن:

سيتي يواصل تقدمه في دوري انجلترا ومشاكل تشيلسي تتفاقم

حجم النص Aa Aa

من سايمون ايفانز

مانشستر (انجلترا) (رويترز) – فاز مانشستر سيتي المبتعد بصدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم 1-صفر على تشيلسي حامل اللقب على استاد الاتحاد يوم الأحد ليوسع صدارته إلى 18 نقطة ويترك النادي اللندني متأخرا عن اخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

ويحتاج فريق المدرب بيب جوارديولا، الذي انتصر في اخر 14 مباراة على أرضه، للفوز في أربع من اخر تسع مباريات ليتوج باللقب.

وقال جوارديولا “كان مهما للغاية. الفوز اليوم خطوة أخرى للأمام.

“نحتاج إلى أربعة انتصارات لنفوز باللقب. الأمر بين أيدينا، لو كانت تصرفاتنا مثل اليوم فسنتوج باللقب”.

وبعد أداء دفاعي من سيتي قاد إلى شوط أول سلبي تقدم سيتي بعد 33 ثانية على بداية الشوط الثاني عندما حول برناردو سيلفا تمريرة عرضية منخفضة من ديفيد سيلفا داخل الشباك.

وخسر تشيلسي أربع مرات في اخر خمس مباريات في الدوري ويحتل المركز الخامس متأخرا بخمس نقاط عن توتنهام هوتسبير الذي يحتل اخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

ولم تكن تلك مباراة تقليدية إذ لم يظهر تشيلسي طموحا كبيرا وبدا سيتي سعيدا بهدوء ايقاع اللعب لكن هذا ربما يرجع لوضع المنافسة على اللقب التي انتهت منذ أشهر.

ولم يدخل تشيلسي لأجواء المباراة بقوة رغم انه الفريق الذي يحتاج إلى النقاط للعودة إلى سباق التأهل لدوري الأبطال.

وترك المدرب انطونيو كونتي المهاجمين الفارو موراتا واوليفييه جيرو على مقاعد البدلاء وفضل اللعب بالجناح ايدن هازارد كمهاجم وحيد.

ودافع كونتي عن خطته وأشار إلى أنه كان قلقا من التعرض لهزيمة كبيرة.

وأضاف “عندما تلعب ضد فريق أظهر أنه أقوى منك…لأن فارق 25 نقطة كبير للغاية…يجب أن تفكر بعقلك وليس بقلبك لأنه من الممكن أن تتعرض لهزيمة سيئة وهذا ليس جيدا للاعبين”.

* مساحات قليلة

ودافع الفريق اللندني بقوة وبعدد كبير لكنه مع الافتقار لصلابة نجولو كانتي الغائب، لم تظهر أي رغبة في الضغط في وسط الملعب وكانت النتيجة استحواذ سيتي على الكرة في الشوط الأول بدون العثور على مساحات.

وافتقر سيتي الذي واجه ارسنال يوم الخميس الماضي للدقة في خط الوسط رغم أنه كاد أن يفتتح التسجيل عندما أرسل كيفن دي بروين تمريرة عرضية إلى الالماني ليروي ساني الذي سيطر على الكرة بشكل رائع وسدد كرة أبعدها سيزار ازبيليكويتا من على خط المرمى.

ووضع نيكولاس اوتاميندي الكرة داخل الشباك بعدما نفذ سيرجيو اجويرو ركلة حرة سريعا لكن تم إلغاء الهدف بداعي التسلل لينتهي الشوط الأول بتعادل سلبي محبط.

وكان الأمر بحاجة إلى 33 ثانية فقط من بداية الشوط الثاني لتغيير النتيجة عندما مرر اجويرو الكرة إلى ديفيد سيلفا في الناحية اليسرى ليرسل اللاعب الاسباني تمريرة عرضية منخفضة إلى برناردو سيلفا الذي أودعها المرمى.

ولو توقعت جماهير تشيلسي أن الهدف سيجبر المدرب كونتي على تغيير طريقته فربما تشعر بالإحباط إذ كان عليها الانتظار حتى الدقيقة 78 عندما لجأ المدرب الايطالي إلى جيرو بدلا من ويليان.

لكن المهاجم الفرنسي وزميله موراتا الذي شارك في الدقيقة الأخيرة لم يكونا مؤثرين إذ جاءت المحاولة الوحيدة من ماركوس الونسو في الوقت المحتسب بدل الضائع والتي مرت بعيدا عن المرمى بدون مشاكل لدفاع سيتي.

وأكمل سيتي 902 تمريرة في المباراة أكثر من أي فريق في مباراة واحدة في الدوري الممتاز منذ موسم 2003-2004 عندما بدأت هذه الإحصائيات بشكل رسمي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة