عاجل

عاجل

الإيطاليون يصطفون للتصويت في انتخابات قد تفضي لأزمة سياسية

تقرأ الآن:

الإيطاليون يصطفون للتصويت في انتخابات قد تفضي لأزمة سياسية

حجم النص Aa Aa

من كريسبيان بالمر وستيف شيرر

روما (رويترز) – انتظر الناخبون الإيطاليون في طوابير طويلة عند مراكز الاقتراع يوم الأحد للتصويت في انتخابات قد تفضي إلى جمود سياسي بعد حملة اتسمت بالغضب بسبب ضعف الاقتصاد وارتفاع معدلات البطالة والهجرة.

وتوقع القائمون على استطلاع آراء الناخبين أن يشكل حزب رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني المنتمي ليمين الوسط وحلفاؤه من تيار اليمين المتطرف أكبر كتلة في البرلمان لكنهم لن يتمكنوا من تحقيق الأغلبية.

وتتجه حركة (5-نجوم) على ما يبدو لأن تصبح أكبر حزب فردي، مستفيدة من حالة الاستياء من الفساد المستشري وتنامي الفقر، في حين من المتوقع أن يأتي تكتل يسار الوسط بقيادة الحزب الديمقراطي الحاكم في المركز الثالث.

وقال جيوسيب أوتافياني الذي أدلى بصوته في أميليا بوسط إيطاليا “أعتقد أن حركة 5-نجوم ستفوز… لكنني قلق أيضا من ألا يكون هناك فائز. أي من السيناريوهين يبدو كارثة بالنسبة لي”.

واضطر برلسكوني وزعيم حركة (5-نجوم) لويجي دي مايو للانتظار في الطابور للإدلاء بصوتيهما، إذ أدت الإجراءات الانتخابية الجديدة لإبطاء عملية التصويت في عدد من مراكز الاقتراع.

وفي مركز الاقتراع الذي أدلى فيه برلسكوني بصوته، قامت ناشطة في جماعة فيمن المعنية بالدفاع عن حقوق المرأة بكشف صدرها أمام رئيس الوزراء السابق وصاحت قائلة “انتهى وقتك” قبل أن يتم إبعادها.

وقال برلسكوني الذي تورط في ست فضائح جنسية “لقد مرت بسرعة جدا ولم تتح لي فرصة لرؤيتها”.

وعبر برلسكوني عن قلقه بشأن طوابير الناخبين. وأضاف “ستكون هناك طوابير أيضا في المساء. أنا قلق من أن يكون هناك حالات لا يستطيع فيها البعض الإدلاء بأصواتهم”.

وبحلول الساعة السابعة مساء وصلت نسبة الإقبال إلى ما يزيد على 58 بالمئة، وهو ما يتجاوز نسبته قبل خمسة أعوام حين أدلى الإيطاليون بأصواتهم على مدى يومين، لكنه يقل عن معدل الإقبال في استفتاء 2016 الذي تجاوزت فيه نسبة الإقبال النهائية 68 بالمئة. وبلغت نسبة الإقبال النهائية في 2013 أكثر من 75 بالمئة.

وتعد إيطاليا المثقلة بالديون ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو التي تضم 19 عضوا، وعلى الرغم من تفاؤل المستثمرين قبل الانتخابات فإن الجمود السياسي قد ينذر من جديد بعدم استقرار السوق.

ومن المقرر إغلاق مراكز الاقتراع في الساعة 2300 بالتوقيت المحلي (2200 بتوقيت جرينتش)، على أن يتم بعدها مباشرة نشر نتائج استطلاعات آراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع. ويجري التصويت في ظل قانون انتخابي جديد معقد قد يؤدي إلى عدم اتضاح النتيجة النهائية حتى مساء يوم الاثنين.

وشهدت الحملة الانتخابية عودة برلسكوني (81 عاما) إلى صدارة الساحة السياسية، بعدما أجبر على الاستقالة من منصب رئيس الوزراء في 2011 في أوج أزمة ديون سيادية وتعرض للتهميش إلى حد كبير بعد فضائح جنسية ومشاكل قانونية وتدهور حالته الصحية.

ونظرا لإدانته بالتهرب الضريبي في 2013 فإنه لا يستطيع شغل مناصب عامة ومن ثم دفع بمرشح له لمنصب رئيس الوزراء وهو أنتونيو تاجاني رئيس البرلمان الأوروبي.

وعلى الرغم من أن جميع زعماء الأحزاب استبعدوا تشكيل أي تحالفات مع منافسيهم بعد الانتخابات، فإن إيطاليا لها تاريخ طويل من إيجاد السبل للخروج من حالات الجمود السياسي التي تبدو غاية في الصعوبة.

لكن إذا لم يحقق أحد فوزا واضحا في انتخابات يوم الأحد، كما هو متوقع، فقد يستغرق الأمر أسابيع قبل التوصل لاتفاق بشأن تشكيل الحكومة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة