عاجل

عاجل

بالفيديو: هل حملت فساتين نجمات هوليوود رسائل سياسية في حفل الأوسكار؟

تقرأ الآن:

بالفيديو: هل حملت فساتين نجمات هوليوود رسائل سياسية في حفل الأوسكار؟

© Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

حفل توزيع جوائز الأوسكار ليس تظاهرة سينمائية فقط، فهو فرصة أيضاً للعبور على السجادة الحمراء، والوقوف أمام عدسات الكاميرات. ثمة "عرض للأزياء" يتم قبل بداية الحفل في كل سنة، حيث ينتظر البعض، خصوصاً أولئك الذين يعملون في صحافة الموضة والأزياء، وصول النجوم والنجمات.

ونقلت وكالة رويترز عن إحدى الناقدات في مجال الموضة "أن الأزياء التي تمّ اختيارها لهذا العام كانت متفاوتة جداً، وكقوس قزح اختلفت من الزهري الفاقع إلى الأسود، مروراً بالقرمزي والأخضر الزمردي".

وتحدثت أندريا لافنيتال، مديرة إحدى المجلات المتخصصة في عالم الموضة والأزياء، لمجلّة فوربس الأميركية وفسّرت التفاوت الكبير في الألوان والأزياء بالاجتهادات الشخصية، قائلة "إن كلّ عامل وعاملة في مجال السينما يريد التعبير عن فرادته بطريقة ما".

وتلألأت نجمات هوليوود بأزياء مفتوحة الصدر وألوان نابضة بالحياة على البساط الأحمر لحفل الأوسكار يوم الأحد فتحررن من قيود الموضة التي هيمنت على حفل جوائز غولدن جلوب عندما اتشحن بالسواد تعبيرا عن الاحتجاج على سوء السلوك الجنسي في صناعة الترفيه.

وفي ليلة الأوسكار آثر مشاهير السينما في العالم ارتداء ما يشعرون فيه بالتألق احتفاء بتنوع الأزياء سواء كانت كلاسيكية نمطية أو جريئة كاشفة.

فعلى سبيل المثال ارتدت النجمة إيما ستون سروالا أسود من دار لوي فيتون فيما اختارت الممثلة فيولا ديفيس فستانا بلون وردي فاقع بتوقيع مصمم الأزياء مايكل كورس مما جعل ممشى البساط الأحمر في حفل هذا العام درسا في التناقضات التي تحتفي بالذوق الشخصي.

أيضاً على موقع يورونيوز:

- جوائز الأوسكار: "شكل الماء" يفوز بنصيب الأسد وأولدمان وروكويل ومكدورماند أفضل ممثلين

- بالصور: توافد نجوم ونجمات هوليوود على السجادة الحمراء لحفل الأوسكار

- خمس معلومات هامة عن الحفل رقم 90 لجوائز الأوسكار

وقالت ليزلي برايس من مجلة (إنستايل) إن حركة (#مي تو) المناهضة للتحرش الجنسي لم تطغ فيما يبدو على شعار "الاستمتاع بالموضة".

إلا أن نجمات كثيرات علقن شعار (تايمز أب) تضامنا مع ضحايا السلوك الجنسي المشين في إطار الفضيحة التي قضت مضاجع هوليوود.

وقالت ريكي دو سول مديرة الموضة في مجلة (دبليو) "كان التنوع في كل مكان. لم يعد هناك نموذج. يبدو أن الناس يتبعون أسلوب الذوق الشخصي أكثر من ارتداء فستان تقليدي... لسان حالهم يقول أي شيء يصلح".

وظهرت النجمة سلمى حايك في فستان جوتشي فاتح مرصع بالجواهر فيما بدت الممثلة أليسون جاني، التي فازت بأول أوسكار لها في فئة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم (آي تونيا)، في فستان أحمر مفتوح الصدر بأكمام طويلة للمصممة ريم عكرا.

وتحت سماء صافية بددت المخاوف من سقوط أمطار، لمعت الدرجات الصارخة من ألوان الأخضر والبنفسجي والوردي.

واختارت النجمتان جنيفر جارنر ونيكول كيدمان اللون الأزرق فيما ظهرت الممثلة آشلي جود في فستان بنفسجي بدون حمالة. وارتدت جريتا جيرويج التي ترشحت في فئة الإخراج درجة فاتحة من درجات اللون البرتقالي في حين آثرت النجمة ميريل ستريب الأحمر الكلاسيكي.

وجاءت الممثلة ريتا مورينو (86 عاما) إلى حفل الأوسكار بنفس الفستان الذي ظهرت به عام 1962 عندما فازت بأوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في الفيلم الشهير (وست سايد ستوري).

واحتفت الممثلة تيفاني هاديش بأصلها الأفريقي فارتدت فستانا بلون العاج مطرزا بأشكال هندسية وسترة سوداء ووصفته بأنه "ثوب أميرة إريترية".

وقالت هاديش لقناة (إيه.بي.سي) قبل أن تزغرد "والدي من إريتريا وتوفي العام الماضي. قال لي إنني سأصل إلى هنا يوما ما وطلب مني أن أحتفي بشعبي إذا ما حضرت حفل الأوسكار يوما ما لذا فأنا أكرم إخوتي في إريتريا".

ولفتت صحيفة واشنطن بوست الانتباه إلى أن "الرسالة التي حملتها الأزياء في الحفل لم تكن سياسية كما حدث في حفل "الغولدن غلوبز" في لندن منذ أشهر، بل كانت شخصية فقط".

يذكر أنه في "لندن لبس الجميع اللون الأسود تضامناً مع ضحايا التحرش الجنسي وعدم المساواة بين الرجل والمرأة".

وبدت لافينتال غير قادرة على تسمية الفستان الأجمل في السهرة وقالت "أود القول إن فستان أليسون جايني أعجبني كثيراً وأظن أنه أعطاها ثقة كبيرة بنفسها، كانت تبدو جميلة. ثم رأيت مارغوت روبي بعد ذلك التي لبست من شانيل وقلت لا بدّ أن يكون هذا أفضل فستان في السهرة".

وأضافت لافينتال "بعد ذلك رأيت جينفر لورانس، من تصميم ديور وقلت بالتأكيد هذا أجمل فستان رأيته اليوم".

ثم ضحكت الناقدة من عدم قدرتها على اختيار فستان وقالت "من الواضح أني عاجزة عن اتخاذ القرار".

أمّا عن لباس الممثلة الأميركية إيما ستون، التي فضلت ارتداء البنطلون على الفستان، قالت لافينتال " ثمة، بطريقة شبه دائمة، سيّدة تختار لبس بنطلون بدل الفستان، وهذا الأمر يثير الجدل دائماً. البعض يقول إن المشي على السجادة الحمراء إذا ما كنت تلبس بنطلوناً هو أمر أنيق للغاية وهناك آخرون لا يحبّون هذا الأمر. بأيّ حال، هذا خيار السيدة وحدها ولا يمكن انتقاد إحداهن إذا كانت مرتاحة في البنطلون"...

Reuters
Emma Stone Reuters