المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أطفال الغوطة الشرقية يكفنون بأكياس "الأمم المتحدة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
أطفال الغوطة الشرقية يكفنون بأكياس "الأمم المتحدة"
حقوق النشر  Reuters

الأوضاع في الغوطة الشرقية المحاصرة تقلق العالم العربي الذي أُسقط في يده ولم يعد يفهم أو يستطع تقديم الكثير. النداءات الدولية المطالبة بحماية المدنيين وخاصة الأطفال تعالت ولا حياة لمن تنادي. أطفال الغوطة المحاصرون بين قبضة هجوم النظام السوري وسندان الطائرات الروسية هم أول الضحايا، أضف إلى ذلك شح المواد الغذائية والمستلزمات الطبية.

مواقع التواصل الاجتماعي اهتزت أخيرا لتداول بعض النشطاء صور تظهر جثماني طفلين وضعا في كفنين عليهما شعار مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، والتي تدخل مساعدات إلى سكان الغوطة.

ووفقا لنشطاء بداخل الغوطة، هاذان الطفلان كانا من أوائل ضحايا ما أسمته الجهات الدولية ب"الهدنة" والتي من المفترض أن ترعاها الأمم المتحدة والتي كان بموجبها يجب أن يتوقف القتال لخمس ساعات كل يوم.

المغردون تداولوا الصورة ونددوا بما أسموه سلبية الأمم المتحدة في حماية أطفال الغوطة من القصف الحكومي والروسي على الرغم من الموافقة الأممية على هدنة يومية.