عاجل

عاجل

الأمم المتحدة تنتقد مناخ "الترهيب" السائد في مصر قبل الانتخابات

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تنتقد مناخ "الترهيب" السائد في مصر قبل الانتخابات

مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد رعد بن الحسين
حجم النص Aa Aa

شجب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان يوم الأربعاء ما وصفه "بمناخ الترهيب السائد" في مصر قبل الانتخابات الرئاسية المقررة هذا الشهر وقال إنه مشوب بعمليات اعتقال وتعذيب و"إسكات" لوسائل إعلام مستقلة.

كانت مصر قد صعدت حملة على وسائل الإعلام التي ترى أنها تنشر تقارير ربما تضر بالأمن القومي في وقت تقترب في البلاد من انتخابات من شبه المؤكد فعليا أن يفوز فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي بفترة ثانية، وفي وقت يحارب فيه الجيش تنظيم الدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء.

وقال الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض حقوق الإنسان في تقرير سنوي "تتردد مزاعم عن الضغط على مرشحين محتملين للانسحاب، بعضهم بإلقاء القبض عليه. والتشريع يمنع المرشحين والمؤيدين من تنظيم تجمعات شعبية. وتم إسكات وسائل إعلام مستقلة، وحجب أكثر من 400 موقع لوسائل إعلام ومنظمات غير حكومية".

خالد علي ينسحب من سباق الرئاسة المصرية

بعد القبض على سامي عنان، وانسحاب خالد علي، من يمكنه الوقوف أمام السيسي؟

لا تبرير للهجوم على الغوطة

هذا وأعتبر الأمير زيد بن رعد الحسين إن استهداف بضع مئات من مقاتلي المعارضة لا يمكن أن يكون مبررا للهجوم الذي تشنه الحكومة السورية في منطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة.

وأضاف "المحاولات الأخيرة لتبرير هجمات عشوائية ووحشية على مئات الآلاف من المدنيين بالحاجة إلى قتال بضع مئات من المقاتلين، مثلما في الغوطة الشرقية، غير قابلة للاستمرار قانونيا وأخلاقيا".

وتابع "وعندما تكون مستعدا لقتل شعبك بهذه السهولة فإن الكذب سهل أيضا. مزاعم الحكومة السورية أنها تتخذ كل الإجراءات لحماية السكان المدنيين إنما هي سخيفة على نحو واضح".

اليونسيف: ما لا يقل عن ألف طفل قتلوا في سوريا في 2018

إبادة جماعية في ميانمار

مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان قال إنه يشتبه بقوة في ارتكاب "أعمال إبادة جماعية" بحق المسلمين الروهينجا في شمال ولاية راخين بميانمار منذ أغسطس آب.

وأضاف الأمير زيد أن التقارير التي تحدثت عن إزالة مقابر جماعية بالجرافات في ميانمار تظهر "محاولة متعمدة من جانب السلطات لتدمير الأدلة على جرائم دولية محتملة قد تشمل جرائم ضد الإنسانية".

وتابع في كلمته أمام المجلس في جنيف "الإعلان في الآونة الأخيرة عن أن سبعة جنود وثلاثة من ضباط الشرطة سيمثلون للمحاكمة بتهمة قتل عشرة من الروهينجا خارج نطاق القضاء ليس كافيا على الإطلاق".

المصدر: رويترز