عاجل

عاجل

بريطانيا: جاسوس روسي مزدوج أصيب بالتسمم باستخدام غاز أعصاب

تقرأ الآن:

بريطانيا: جاسوس روسي مزدوج أصيب بالتسمم باستخدام غاز أعصاب

حجم النص Aa Aa

من توبي ميلفيل

سالزبري (انجلترا) (رويترز) – قال أكبر ضابط مسؤول عن مكافحة الإرهاب في بريطانيا يوم الأربعاء إن الشرطة تعتقد أن غاز أعصاب اُستخدم عمدا لتسميم جاسوس روسي سابق مزدوج وابنته، في قضية قد تهدد بإلحاق مزيد من الضرر بعلاقات لندن مع موسكو.

وعُثر على سيرجي سكريبال، الكولونيل السابق في المخابرات العسكرية الروسية، وابنته يوليا البالغة من العمر 33 عاما فاقدي الوعي على أريكة خارج مركز تجاري في مدينة سالزبري الواقعة في جنوب البلاد ظهر يوم الأحد.

وما زال الاثنان في حالة حرجة كما أن ضابط شرطة حضر إلى موقع الحادث أيضا في حالة خطيرة في المستشفي.

وقال مارك راولي المفوض المساعد لشرطة لندن للصحفيين “يتم التعامل مع هذا على أنه حادث كبير يتضمن قتل عمد باستخدام غاز أعصاب”.

“استطيع أيضا التأكيد على أننا نعتقد أن الشخصين اللذين أصيبا تم استهدافهما بشكل محدد”.

وامتنع راولي عن الحديث بإسهاب عن نوعية غاز الأعصاب، كما لم يقدم تفاصيل محددة بشأن كيفية استخدامه بهدف تسميم سكريبال البالغ من العمر 66 عاما وابنته.

وبينما لم يذكر راولي المزيد بشأن التحقيق، فإن مصدرا أمنيا أمريكيا طلب عدم نشر اسمه قال إن الخط الأساسي لتحقيق الشرطة هو أن الروس ربما استخدموا تلك المادة ضد سكريبال انتقاما منه على خيانته.

وحكم على سكريبال بالسجن لمدة 13 عاما في 2006 بعد محاكمة سرية وفي 2010 مُنح حق اللجوء إلى بريطانيا بعد أن تم مبادلته بجواسيس روس ألقي القبض عليهم في الغرب في إطار عملية تبادل للجواسيس في مطار فيينا على غرار عمليات الحرب الباردة.

ويوم الثلاثاء، قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إنه إذا كانت موسكو وراء الحادث فإن بريطانيا قد تنظر مجددا في فرض عقوبات وتتخذ إجراءات أخرى لمعاقبة روسيا التي وصفها بأنها دولة “شريرة ومخربة”.

ونفت روسيا أي ضلوع في الحادث ووجهت توبيخا إلى جونسون بسبب تصريحاته التي وصفتها بأنها “فجة” وقالت إنه يتم عمدا إثارة حالة من المشاعر المناهضة لروسيا بغية تدمير العلاقات مع لندن.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة