عاجل

عاجل

"المعتدى عليها" ماري تروي قصتها مع طارق رمضان

تقرأ الآن:

"المعتدى عليها" ماري تروي قصتها مع طارق رمضان

"المعتدى عليها" ماري تروي قصتها مع طارق رمضان
حجم النص Aa Aa

ماري هي ثالث امرأة تقدمت بدعوى ضد طارق رمضان. إنها تتهمه باغتصابها عشرات المرات، وبالتعامل معها بعنف لفظي وجسدي وتهديدها بفتح أمرها خلال أشهر طويلة، بين شباط-فبراير 2013 وحزيران-يونيو 2014.

قصة ماري

هذه المرأة التي تبلغ من العمر حوالى أربعين عاماً، والتي رفضت الكشف عن اسمها الحقيقي الكامل، أخبرت قصتها لإذاعة "أوروبا-"1 الفرنسية.

وفي هذه القصة، تقول ماري "كنت أجد صعوبة في قول كلمة "اغتصاب"، اليوم تمكنت من التلفظ بها ولا أريد ان يعاني أناس آخرون من ذلك".

"اعتقدت أنني سأموت"، تقول هذه السيدة وهي تتذكر آخر لقاء لها مع رمضان شمال فرنسا. وتضيف "كان بغاية العنف ولم يسبق لي أن عشت ذلك في حياتي. كانت أسوأ ليلة في حياتي".

ماري وهي ربة منزل، فرنسية، تعرفت، وفق أقوالها، على طارق رمضان عبر فايسبوك. "هو من اتصل بي وجعلني أثق به. سلمته نفسي وأخبرته عن حياتي". لقد حدثته عن ماضيها كفتاة مرافقة، وأنها من بين النساء اللواتي كن على علاقة جنسية بالسياسي الفرنسي دومينيك ستروس-كان، وكانت تتقاضى أجراً على خدماتها الجنسية تلك.

طارق رمضان، ودوماً وفق أقوال ماري، كان يهددها أيضاً بنشر صورها التي أرسلتها له وهي عارية، لهذا السبب كانت تخضع له.

دلائل وقرائن قد تدين رمضان وقد لا تدينه!

يوم الأربعاء، هذه السيدة تقدمت بشكواها معتمدة على دلائل وقرائن عدة تدين المفكر الإسلامي طارق رمضان. من بين هذه الدلائل صور لمراسلاتهما عبر التطبيقات المختلفة من رسائل قصيرة محادثات عبر "واتس آب" وحتى "فايبر"، إضافة لأفلام فيديو وتسجيل صوتي تقول إنه للمعتدي عليها.

طارق رمضان، وهو حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الاخوان المسلمين في مصر، لا يزال رهن الاحتجاز الاحتياطي منذ الثاني من شباط-فبراير، في سجن فلوري ميروجيس بضاحية باريس. وكان قد أوقف في 31 كانون الثاني-يناير الماضي بعد دعاوى تقدمت بها سيدتان ضده تتهمانه باغتصابهما.

الاتهامات التي يواجهها رمضان يرفضها جملة وتفصيلاً ويؤكد أنه لم يقم أية علاقة مع أي منهما. وكان قد طلب إطلاق سراحه لأسباب صحية، لكن هذا الطلب قوبل بالرفض.

ووفقا للقانون الفرنسي، لا يزال بإمكان قضاة التحقيق اتخاذ قرار بعدم محاكمة طارق رمضان وذلك بناء على الأدلة. اما الاحتجاز المؤقت فهو تدبير يلجأ إليه القضاة خشية هروب المتهم.