عاجل

عاجل

طاهرة رحمان .. أول مذيعة محجبة على الشاشات الأمريكية

تقرأ الآن:

طاهرة رحمان .. أول مذيعة محجبة على الشاشات الأمريكية

حجم النص Aa Aa

بالتأكيد لن تنسى طاهرة رحمان تاريخ الثامن من فبراير/شباط 2018، حين ظهرت للمرة الأولى على الهواء مباشرة كمذيعة للأخبار على قناة WHBF المحلية الأمريكية.

وأصبحت رحمان ، التي تعيش في دافنبورت بولاية أيوا الأمريكية، أول مذيعة أخبار ترتدي الحجاب على الشاشات الأمريكية.

وحلمت رحمان بعد أن أمضت عامين في العمل الصحافي خلف الكاميرات في أن تصبح مذيعة، إلا أن الكثير من المحيطين بها كانوا يرون أن "حلمها" هذا صعب المنال وأن الولايات المتحدة غير مهيأة بعد لتقبل مذيعة أخبار ترتدي الحجاب.

وحاولت الصحفية المسلمة إثبات خطأ تلك النظرية، وقدمت في وظيفة مذيعة نشرة في قناة WHBF المحلية، والتي قبلت تعيينها في الوظيفة.

ولاقى ظهور رحمان على شاشة التلفاز ترحيبا واسعا داخل الولايات المتحدة وخارجها، حيث تؤكد الصحفية الشابة أنها تلقت العديد من رسائل التحفيز من قبل أناس في المكسيك والسويد وأوروبا الشرقية، في حين دعتها العديد من عائلات ولاية أيوا حيث تقطن، إلى تناول العشاء معها والحديث إلى بناتها عن تجربتها.

ولكن لم تكن جميع الرسائل التي حصلت عليها رحمان إيجابية، حيث أنها تلقت بعض رسائل "الكراهية"، غير أنها أكدت أن مثل تلك الرسائل لن تحطمها وستواصل عزيمتها وأنها ستعمل على أن يغير هؤلاء الأشخاص مفهومهم عنها.

وحول تلك الرسائل، قالت رحمان في حديث مع جريدة "توداي" إنها "حزينة لذلك ولكنها تأمل في أن يأتي اليوم الذي يغير فيه هؤلاء الأشخاص نظرتهم لها وأن يروها كما تراهم هي. مجرد جيران يجمعهم الود ويعملون بكد لتحقيق أهدافهم وجعل مجتمعهم أفضل حالا.

رحمان تريد تغيير المفهوم الخاطئ عن المرأة المحجبة

وتقول رحمان إنها تأمل في أن يساهم ظهورها على شاشات التلفزيون من تغيير المفهوم الخاطئ عن المرأة المحجبة، وأن ارتداء الحجاب لا يشكل في حد ذاته "قمعا" للمرأة، وأن المرأة يجب أن ترتدي الحجاب عن قناعة، وأن المرأة التي تختار ذلك بحرية لا يعني أنها متطرفة.

وتضيف رحمان أن عائلتها المكونة من أبيها وأمها وإخوانها الذكور كانوا دائما يقفون إلى جانبها ويشجعونها على خوض غمار العمل الصحفي.

وفي ختام حديثها، وجهت رحمان رسالة إلى الفتيات المسلمات المرتديات للحجاب، مؤكدة أن الحجاب لا يجب أن يشكل عائقا أمام طموحاتهن وأنه إذا أخبرهن البعض أن الحجاب عائقا في تقدمهن وتحقيق أحلامن لا يجب أن يصدقونه.