عاجل

عاجل

صعود بورصتي السعودية والكويت وأبوظبي تتراجع تحت ضغط أسهم قيادية

تقرأ الآن:

صعود بورصتي السعودية والكويت وأبوظبي تتراجع تحت ضغط أسهم قيادية

حجم النص Aa Aa

من ديفيد باربوشيا

دبي (رويترز) – واصلت البورصة السعودية مكاسبها يوم الأحد بعدما تعافت في أواخر الأسبوع الماضي من جني أرباح استمر عدة جلسات، بينما ضغطت خسائر سهمين قياديين على بورصة أبوظبي لتغلق على انخفاض.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.2 في المئة. وصعد سهم المراعي 3.5 في المئة بعدما أعلنت شركة منتجات الألبان عن تحقيق صافي ربح في الربع الأول من العام بلغ 344 مليون ريال (91.7 مليون دولار) مقابل 328 مليون ريال العام السابق.

وقفز سهم السريع للأثاث المنزلي عشرة في المئة، مسجلا أفضل أداء في السوق، بعدما صعد الأسبوع الماضي بفعل استقالة الرئيس التنفيذي للشركة التي تسجل خسائر.

وارتفع سهما الأسمنت السعودية وأسمنت المدينة 8.3 و3.4 في المئة على الترتيب. وحقق سهم بنك الجزيرة أقوى أداء بين أسهم البنوك بصعوده 3.5 في المئة، بعدما قال المصرف إن إصدار حقوق أولوية تضمن طرح 300 مليون سهم بلغت نسبة الاكتتاب فيه 90 في المئة في نهاية فترة الاكتتاب.

وأظهرت بيانات البورصة التي نشرت بعد الإغلاق يوم الأحد أن صافي مشتريات المستثمرين الأجانب من الأسهم السعودية بلغ 229 مليون دولار الأسبوع الماضي، وهو من أعلى المستويات هذا العام رغم موجة من جني الأرباح بعد قرار فوتسي راسل لمؤشرات الأسواق، كما كان متوقعا، برفع تصنيف المملكة إلى وضع السوق الناشئة.

وفي قطر، تم تعديل سقف الملكية الأجنبية رسميا لصناعات قطر والقطرية للصناعات التحويلية ومصرف قطر الإسلامي والكهرباء والماء القطرية إلى 49 في المئة إعتبارا من الاثنين. وربما يدعم ذلك في نهاية المطاف أوزان أسهم تلك الشركات في مؤشرات الأسواق الناشئة.

وزاد سهم الكهرباء والماء القطرية 0.8 في المئة، وسهم القطرية للصناعات التحويلية 0.3 في المئة، لكن الأنباء التي كانت متوقعة أخفقت في دعم سهم صناعات قطر الذي تراجع 0.7 في المئة، وسهم مصرف قطر الإسلامي الذي هبط 0.5 في المئة.

وفي الكويت، تعافت السوق للمرة الأولى منذ قسمتها السلطات إلى ثلاثة أسواق قبل أسبوع في إطار إصلاحات تهدف إلى تعزيز السيولة وجذب مزيد من الأموال الأجنبية. وارتفع مؤشر السوق الأول، الذي يضم أسهم الشركات الأكبر والأكثر سيولة، 0.9 في المئة.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.8 في المئة مع هبوط سهم بنك أبوظبي الأول 2.4 في المئة وسهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) 1.7 في المئة.

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.4 في المئة مع هبوط سهم الخليجية للاستثمارات العامة 9.8 في المئة. وتجري الشركة محادثات مع بنوك لإعادة هيكلة ديون وتسهيلات ائتمانية بعدما تخلفت عن سداد دين العام الماضي. وقالت يوم الأحد إنها تخطط لمناقشة مقترح لخفض رأس المال إلى 586 مليون درهم (159.5 مليون دولار) من 1.7 مليار درهم في اجتماع الجمعية العمومية أواخر هذا الشهر.

وأغلقت البورصة المصرية في عطلة عامة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 7968 نقطة.

دبي.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 3071 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 1.8 في المئة إلى 4603 نقاط.

قطر.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 8782 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.9 في المئة إلى 4835 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 1284 نقطة.

سلطنة عمان.. زاد المؤشر 0.5 في المئة إلى 4821 نقطة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة