عاجل

عاجل

شركة أبراج القابضة في دبي تدرس تخفيضات للوظائف ورحيل مديرها المالي

تقرأ الآن:

شركة أبراج القابضة في دبي تدرس تخفيضات للوظائف ورحيل مديرها المالي

حجم النص Aa Aa

قال المدير التنفيذي للشؤون المالية لشركة أبراج القابضة ومقرها دبي لرويترز إنه ترك منصبه في شركة الاستثمار المباشر التي تحاصرها المشاكل.

وقالت ثلاثة مصادر على دراية مباشرة بالأمر إن مسؤولين تنفيذيين كبيرين آخرين يستعدان لمغادرة الشركة. وأضافت أن شركة الاستثمار، التي تدير أصولا بقيمة 13.6 مليار دولار، تدرس جولة تخفيضات للوظائف.

وأجرت أبراج تغييرات عميقة في إدارتها، وعلقت استثمارات جديدة وأجرت مراجعة لهيكل الشركة بعد نزاع مع أربعة من المستثمرين في الشركة بشأن استخدام أموالهم في صندوق للرعاية الصحية بقيمة مليار دولار.

ودأبت أبراج على نفي تقارير بأنها أساءت استخدام الأموال لكن ينظر إلى الفضيحة في أكبر شركة للاستثمار المباشر في الشرق الأوسط على أنها ألحقت أضرارا بالقطاع الذي حقق نموا سريعا في المنطقة.

ومن بين المستثمرين في الصندوق مؤسسة بيل وميليندا جيتس ومؤسسة التمويل الدولية الذراع التابعة للبنك الدولي. وامتنع مسؤولون في مؤسسة جيتس ومؤسسة التمويل الدولية عن التعقيب.

وأكد اشيس ديف الرئيس التنفيذي للشؤون المالية والشريك لدى أبراج أنه غادر الشركة.

وقال لرويترز يوم الأحد "استقلت قبل ستة أشهر كي أقضي وقتا مع أسرتي وأسعى إلى فرص أخرى".

للمزيد على يورونيوز:

وقال أحد المصادر إنه سيتم الإعلان قريبا عن رئيس تنفيذي جديد للشؤون المالية تم تعيينه من داخل الشركة.

وتنحى عارف نقفي، الرئيس التنفيذي لأبراج، الذي أسس الشركة في 2002 وحولها إلى شركة استثمار قوية في الأسواق الناشئة، عن إدارة صندوق أبراج لإدارة الاستثمارات في فبراير شباط. لكنه سيظل يحتفظ بمنصب الرئيس التنفيذي لأبراج القابضة التي جرى فصلها عن الصندوق في إطار التغييرات.

وقالت المصادر الثلاثة إن مصطفى عبد الودود، العضو المنتدب ورئيس الأنشطة العالمية للاستثمار المباشر، وأحمد بدر الدين رئيس أنشطة الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أبلغا أبراج قبل بضعة أشهر رغبتهما في ترك منصبيهما لكن الشركة طلبت منهما البقاء للمساعدة في دعم الشركة أثناء فترة تواجه فيها صعوبات.

وقال بدر الدين لرويترز بالهاتف إنه لم يقدم استقالته من الشركة.

وقالت متحدثة باسم أبراج إن بدر الدين وعبد الودود ما زالا في منصبيها بالشركة.

وأضافت قائلة في بيان بالبريد الإلكتروني "أحمد (بدر الدين) يظل شريكا ورئيسا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا...".

وأحالت أيضا رويترز إلى بيان الشركة الصادر في 23 فبراير شباط والذي قال إن عبد الودود مستمر في منصبه كعضو في لجنة الاستثمار العالمي والعضو المنتدب لأبراج لإدارة الاستثمارات.

خفض وظائف

تقول المصادر إن من المتوقع أيضا أن تجري الشركة جولة تخفيضات للوظائف، لكن الرئيسين التنفيذيين المشاركين المعينين حديثا للشركة لم يتخذا حتى الآن قرارا نهائيا في هذا الشأن.

ولم تعقب المتحدثة باسم الشركة على مسألة خفض الوظائف. ويقول البيان إن أبراج أعلنت عن إعادة تنظيم شاملة لأنشطتها ومراجعة مستقلة لهيكلها. ومن المتوقع استكمال المراجعة في غضون أسابيع قليلة.

كانت أبراج قالت في يناير كانون الثاني إنها عينت كيه.بي.إم.جي لفحص الجوانب المالية لصندوق الرعاية الصحية، وبعد ذلك بأيام قالت إن شركة التدقيق انتهت من التوصل إلى النتائج وتحققت من أن جميع المدفوعات تتماشى مع الإجراءات المتفق عليها.

وقال مصدر مقرب من الشركة لرويترز الشهر الماضي إن المستثمرين الأربعة عينوا بشكل منفصل أنكورا للاستشارات المتخصصة في المحاسبة القضائية للتحقيق في كيفية استخدام التمويلات في صندوق أبراج للرعاية الصحية. ولم ترد أنكورا على طلب من من رويترز للتعقيب.

وفي الأسبوع الماضي، أبلغت أبراج رويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني أن الشركة شرعت في إعفاء مستثمرين كبار من التزامات رأسمالية بملايين الدولارات بعد أن قررت تعليق صندوقها الجديد.

وقال مصدران مطلعان لرويترز إن أبرج شهدت في العام الماضي رحيل موظفين كبار بسبب خلاف بشأن النمو السريع للشركة. وأضاف أن من بين أولئك توم سبيتشلي الشريك والرئيس السابق لأنشطة أمريكا الشمالية لدى الشركة، ووليد بكر العضو المنتدب للأنشطة التي تركز على مصر.

ولم يتسن الوصول إلى الاثنين كليهما للحصول على تعقيب، وامتنعت المتحدثة باسم أبراج عن التعقيب.

المصدر: رويترز