عاجل

عاجل

ممثلة إباحية تريد رد أموال لترامب مقابل الحرية في سرد قصتها

تقرأ الآن:

ممثلة إباحية تريد رد أموال لترامب مقابل الحرية في سرد قصتها

© Copyright :
REUTERS/Eduardo Munoz
حجم النص Aa Aa

قالت صحيفة "الأندبندنت" البريطانية إن ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز، التي سبق وأن تحدثت عن إقامة علاقة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة، مستعدة لردَّ مبلغ 130 ألف دولار، مقابل الحرية في سرد ما حدث بينها وبين الرئيس الأميركي. وسبق وأن ترددت أنباء بأنّ المحامي الشخصي لدونالد ترامب قد دفع المبلغ إلى ستورمي دانييلز، التي اعتبرت ذلك بمثابة "رشوة" كي تلتزم الصمت، بخصوص العلاقة المزعومة بينها وبين سيّد البيت الأبيض.

الممثلة ستورمي دانييلز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، أشارت إلى أنّ العلاقة مع دونالد ترامب بدأت في العام 2006، واستمرت لعدة أشهر، وهو ما ينفيه الرئيس الأميركي، لكن الممثلة عرضت إمكانية منحها الفرصة للحديث بكلّ حرية حول العلاقة المزعومة مع ترامب عقب سداد المبلغ.

واعتبر مايكل أفيناتي، محامي ستورمي دانييلز أنّ العرض التي تقدمت به موكلته "منصف للغاية"، مضيفا: "العرض يفي بغرض السماح للشعب الأميركي أن يحدد من الذي يقول الحقيقة بعد سماع الطرفين".

وتعتبر العلاقة الجنسية المحتملة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والممثلة ستورمي دانييلز الأزمة الأحدث التي تعصف بالرئيس الأميركي، الذي يواجه عدة ملفات ساخنة على رأسها البرنامج الذي اقترحه للتجارة، والاجتماع المقترح مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. كما قد تعصف العلاقة الجنسية المزعومة كذلك بتآكل التأييد الذي يحظى به ترامب في صفوف الناخبين الإنجيليين.

وحسب نفس المقال ، فقد أكد مايكل كوهين، وهو محامٍ خاص لدونالد ترامب، دفع 130 ألف دولار لستورمي دانييلز من ماله الخاص، خلال حملة انتخابات الرئاسة في العام 2016، لكنه لم يقدم الأسباب التي دفعته لمنح المبلغ ولم يُشِر إلى إطلاع ترامب على الموضوع. وما يمكن أن يزيد في تفاقم المشكلة هو الشكوى التي قدمتها الجماعة التي تسهر على مراقبة الانتخابات، والتي اعتبرت أنّ تلك الأموال تمثل مساهمة غير مشروعة في الانتخابات، بسبب حجمها والغرض منها.

وأكد محامي ستورمي دانييلز مايكل أفيناتي في رسالة بعثها إلى مايكل كوهين، محامي ترامب أنّ موكلته ستقوم بإرسال المبلغ إلى أي حساب يختاره دونالد ترامب قبل يوم الجمعة، وقد حدد أفيناتي هذا الثلاثاء كمهلة لتلقي الرد من محامي ترامب.

وجاء عرض محامي ستورمي دانييلز بعد أسبوع من تصريح سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض، والذي أكدت فيه للصحفيين أنّ دونالد ترامب ربح دعوى تحكيم ضد دانييلز، كما ترددت أنباء من صحيفة نيويورك تايمز تفيد بأنّ محامي ترامب حصل سراً على أمر تقييدي مؤقت، لمنع ستورمي دانييلز من الحديث عن علاقتها المزعومة مع ترامب.

من جهتها أقامت ستورمي دانييلز دعوى ضد ترامب للحصول على الحق في الحديث عن علاقتها المزعومة مع الرئيس الأميركي حيث أكدت أنّ دونالد ترامب لم يقم بتوقيع أيّ اتفاق يقضي بالتزامها الصمت. وحسب بعض الوثائق القضائية، فقد رفعت ستورمي دانييلز دعوى قضائية أمام محكمة في لوس أنجلس، طلبت فيها إعلان بطلان اتفاق لحفظ السرية، أبرمته مع الرئيس، وتقاضت مقابله مبلغ 130 ألف دولار. وفي الدعوى تقول دانييلز إنّ الاتفاق بينها وبين الرئيس باطل وكأنه لم يكن، لأن دونالد ترامب لم يوقِّعه بنفسه، وإنما قام بوقيعه محاميه الشخصي مايكل كوهين، الذي اعترف بذلك.

وربما تتعرض ستورمي دانييلز لعقوبة قد تصل إلى دفع مبلغ مليون دولار إذا انتهكت اتفاق التزام الصمت الذي سبق وأن وقعته، وقد أشار محاميها مايكل أفيناتي هذا الأسبوع إلى أنّ 10 أشخاص على الأقل عرضوا دفع ذلك المبلغ إذا ناقشت الممثلة العلاقة المزعومة.

وسبق لمجلة "إن تاتش"، التي تٌعنى بشؤون المشاهير أن نشرت في يناير-كانون الثاني مقابلة تعود إلى العام 2011 مع ستورمي دانييلز تحدثت خلالها عن علاقتها مع الرئيس الأميركي، وتطرقت إلى "تفاصيل حميمية" حيث روت أنها التقت بدونالد ترامب خلال مسابقة "غولف" للمشاهير في العام 2006، وكان ذلك قبل مدة قصيرة من ولادة إبنه بارون، أي أنه كان متزوجا من ميلانيا.