عاجل

عاجل

السُّم... سلاح اتهمت روسيا باستعماله مراراً

تقرأ الآن:

السُّم... سلاح اتهمت روسيا باستعماله مراراً

© Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

بإعلان الشرطة البريطانية عن تسمم جاسوس روسي سابق وابنته بغاز الأعصاب في لندن، ينضم سيرغي سكريبال إلى قائمة معارضي الكرملين الذين سقطوا مرضى أو ماتوا في ظروف توصف بالغامضة.

ووفقا لمجلة فورن بوليسي الأمريكية نقلا عن الشرطة البريطانية، فإن سكيربال وابنته مازالت حالتهما حرجة، فيما يخضع أكثر من عشرين شخصا حاليا للعلاج، بسبب تعرضهم لسم لم يحدد نوعه بعد، وتقول الشرطة إن الأمر يتعلق بمحاولة قتل باستعمال غاز الأعصاب.

شكوك تحوم حول روسيا

ويبعث إعلان الشرطة البريطانية وفق فورن بوليسي إلى إثارة الشكوك بأن مصالح التجسس الروسية متورطة في الحادث، وهي التي لها تاريخ من الاغتيالات بحق جواسيس منشقين تم التخلص منهم بواسطة السم إن كان في أكس أو فنتانيل أو غيره، والرسالة لأولئك هي : لا مهرب لك، سنجدك حيثما كنت.

للمزيد على يورونيوز:

الشرطة البريطانية تفحص 240 دليلا في هجوم بغاز الأعصاب على جاسوس سابق

تعرف على الجاسوس البريطاني سيرغي سكريبال الذي جرت مبادلته بجاسوسة روسيا "الساحرة"

ألكسندر ليتفيننكو

وتتطرق فورن بوليسي إلى حالات الأشخاص الذين استهدفوا بغاز الأعصاب، وأشهرهم الجاسوس الروسي المنشق ألكسندر ليتفيننكو الذي تناول مادة بولونيو 210 المشعة في كأس من الشاي. وكان ليتفيننكو منتقدا لاذعا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولمصالح الأمن الروسية، التي اتهمها بالتورط في تفجيرات عمارات سكنية نهاية التسعينات، بهدف إضفاء شرعية تدخل روسيا في حرب الشيشان الثانية، وصعود بوتين إلى منصب الرئاسة.

فلاديمير كارا مورزا

وتعرض فورن بوليس حالة ثانية تخص هذه المرة المعارض الروسي فلاديمير كارا مورزا الذي نجا من محاولة تسميم مرتين، كانت الأولى سنة 2015 والثانية سنة 2017، وفي كلتا الحالتين وخلال عشرين دقيقة تسارعت نبضات قلبه واشتد ضغط الدم لديه وتقيأ قبل أن يغمى عليه.

غوركي ماركوف

الحالة الثالثة تخص الكاتب البلغاري المنشق غوركي ماركوف، وذلك سنة 1978، فعندما كان وافقا في محطة الحافلات عند جسر واترلو في لندن وخزه رجل بمطريته على مستوى الفخذ، فسقط في الحين مريضا ونقل إلى المستشفى. وكانت المطرية تحتوى في طرفها على كمية من مادة الريسين السامة. وذهب في الاعتقاد ولوقت طويل أن العملية نفذها جهاز الاستخبارات السوفياتي الكي جي بي.

سمير صالح عبد الله

كذلك تعرضت فورن بوليسي إلى حالة اغتيال زعيم التمرد الشيشاني المعروف باسم الخطاب في 2002، عندما فتح رسالة كانت تحتوي على جرعة من السارين او إحدى مشتقاته، وبعيد مماته أعلنت الاستخبارات الروسية أن سمير صالح عبد الله المعروف باسم الخطاب قتل في عملية خاصة.

فيكتور يوشينكا

وخلال الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا في 2004 ألم المرض بالمرشح فيكتور يوشينكا الموالي للغرب واختفى من مظاهر الحملة، وعندما ظهر كان وجهه مشوها، بسبب مادة الديوكسين وفق الأطباء، ورغم أن مسؤولية تسميمه لم تعلن قط، فإن الشبهات تحوم حول مصالح الأمن الروسية والأوكرانية.

ألكسندر بيريبيليتشني

وتتحدث فورن بوليسي عن حالة خامسة تخص رجل الأعمال ألكسندر بيريبيليتشني في 2012 في لندن، عندما ركض لبضع عشرات الأمتار ثم وقع أرضا ومات. وكان بيريبيليتشني سلم محققين سويسريين إثباتات تخص التحقيق في ادعاءات بشأن عمليات تزوير واسعة قامت بها السلطات الروسية على مستوى صندوق استثمارات، ورغم أن ظروف موته مازالت غامضة، إلا أن المحققين اكتشفوا آثار كمية من سم زهرة نادرة في معدة بيريبيليتشني.

آنا بوليتكوفسكايا ومحاميتها كارينا موسكالينكو

وتطرقت فورن بوليسي أيضا إلى موت الصحافية آنا بوليتكوفسكايا التي تسببت تغطيتها للاجتياح الروسي للشيشان في جلب أعداء كثر لها. ففي سنة 2008 كانت كارينا موسكالينكو في سترازبورغ، تتأهب للعودة إلى موسكو لحضور محاكمة بخصوص مقتل آنا بوليتكوفسكايا، وهي واحدة من أشهر موكليها. ولكن موسكالينكو أجلت سفرها بعد شعورها بألام حادة في الرأس ودار غريب، واكتشفت مع زوجها عاجلا مادة شبيهة بالزئبق تحت أحد مقاعد سيارتهما.

وقبل مقتلها سنة 2006 في مصعد العمارة التي توجد بها شقتها، تعرضت بولتكوفسكايا إلى محاولة اغتيالها بالسم سنة 2004، عندما كانت تحاول السفر إلى أوسيتسا الشمالية بهدف المساعدة في مفاوضات خلال حصار مدرسة في بيسلان. وعلى متن الطائرة الم بها المرض بعد أن شربت الشاي الذي يعتقد أنه احتوى سما.