عاجل

عاجل

لبنان يبحث عن دعم قواته المسلحة في مؤتمر روما الثاني

تقرأ الآن:

لبنان يبحث عن دعم قواته المسلحة في مؤتمر روما الثاني

© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

عقد اليوم في العاصمة الإيطالية روما المؤتمر الثاني من أجل دعم الجيش اللبناني، وشاركت فيه إحدى وأربعون دولة، تقدّم تمثيلها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، كما شارك فيه ممثلون عن الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي.

ورافق رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، إلى المؤتمر كلّ من وزير الدفاع، يعقوب الصراف، ووزير الداخلية نهاد المشنوق، وأيضاً وزير الخارجية، جبران باسيل، والقائد العام للأمن الداخلي اللواء عماد عثمان.

وكان قائد الجيش اللبناني، العماد جوزيف عون، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، قد سبقا الوفد إلى روما يرافقهم عدد من ضباط الاختصاص والتقنيين وخبراء في شؤون التسلح منذ يوم أمس.

سعد الدين الحريري أكّد خلال كلمة ألقاها أنه "على الرغم من المساعدات الدولية التي يتلقاها الجيش اللبناني، ما زالت إسرائيل تشكل الخطر الأكبر على لبنان" مضيفاً "أنهم يخرقون السيادة اللبنانية وأن هذه الخروقات يجب أن تتوقف".

وبلغت قيمة المساعدات المالية التي تلقاها الجيش اللبناني منذ نهاية "حرب لبنان الثانية" في العام 2006 نحو 1.5 مليار دولار.

وتمّ نشر 15 ألف جندي لبناني على الحدود الجنوبية بعد انتهاء الحرب، عملاً بقرار أممي، حيث كان وجود الجيش اللبناني في تلك المناطق محدوداً في الفترة التي سبقت الحرب التي دارت بشكل رئيسي بين حزب الله اللبناني وإسرائيل.

وقال الحريري خلال المؤتمر بأن الحكومة اللبنانية تدرس اقتراحاً لرفع عديد الجيش في الجنوب مشيراً إلى أن "بناء الثقة والأمن في لبنان ما يزالان ممكنين" محذراً من أن البلاد "تواجه تهديداً شاملاً يستدعي ردّة فعل شاملة".

الحريري ذكر أيضاً الحاضرين "بأن لبنان يقدم خدمة عالمية نيابة عن المجتمع الدولي باستضافة اللاجئين".

وأعلنت فرنسا في بداية أذار/مارس عن حزمة من المساعدات العسكرية للجيش اللبناني بلغت قيمتها 14 مليون يورو، وهي تضمّ بشكل رئيسي صواريخ مضادة للدروع.

أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، نوّه إلى أن "الصراع السوري تخطى الحدود (السورية)" مؤكداً أنه رأى "الاستقبال اللبناني للاجئين الذين هربوا من الحرب" وأن "عدد اللاجئين تخطى ثلث عدد سكان لبنان، ما كان له تأثيرات اجتماعية واقتصادية على لبنان".

أيضاً على موقع يورونيوز:

- مساعدات فرنسية للجيش اللبناني بقيمة 14 مليون يورو

- ما هي قدرات حزب الله العسكرية؟

من جهته، طالب رئيس الوزراء الإيطالي، باولو جنتيلوني "بمقاربة الأمور بطريقة استراتيجية". وأضاف جنتيلوني "دعم لبنان لتعزيز مؤسساته عملية أساسية ولكن هناك عدّة تحديات في المنطقة تجبرنا على اعتماد مقاربة استراتيجية للمشاكل فيها، وليس فقط في لبنان بل في منطقة المتوسط والشرق الأوسط".

وسيتم الإعلان عن المبالغ المخصصة لدعم لبنان في وقت لاحق اليوم.