عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي يشدد على ضرورة اعتماد الحل السياسي في سوريا

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي يشدد على ضرورة اعتماد الحل السياسي في سوريا

حجم النص Aa Aa

أكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني،في بيان حصلت يورونيوز على نسخة منه أنه بحلول الذكرى السابعة لاندلاع الحرب في سوريا،يصادف ذكرى ماساوية لحرب مدمرة على مختلف الأصعدة و بخاصة الجانب الإنساني منها. وقد حذر الاتحاد الأوروبي من مخاطر التصعيد الجديد في عفرين و الغوطة الشرقية. وجدير أن الاتحاد الأوروبي قد عمل بالتنسيق مع مجلس الأمن بالأمم المتحدة من أجل اعتماد القرار 2401 والذي يقضي بتجنب كل مناحي التصعيد التي تقوم على الأنشطة العسكرية في عفرين أولا و الغوطة الشرقية.

Point of view

" إنه مع كل تصعيد جديد يستوطن الرعب في الغوطة الشرقية حيث شهدنا أعمال القصف التي تستهدف المدنيين و المرافق الطبية ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل شهدنا قناصة يصوبون على المدنيين العزل ممن يريدون الفرار من أماكن الرعب.فلا يسعنا سوى العمل بالتنسيق مع الأمم المتحدة لإنجاز ما لم يتوصل إليه الىن من تحقيق أسباب حل سياسي كأساس لحل سلمي عادل ودائم"

فيديريكا موغريني الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي

مع كل تصعيد جديد يستوطن الرعب في الغوطة الشرقية

وقال نص البيان" إنه مع كل تصعيد جديد يستوطن الرعب في الغوطة الشرقية حيث شهدنا أعمال القصف التي تستهدف المدنيين و المرافق الطبية ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل شهدنا قناصة يصوبون على المدنيين العزل ممن يلوذون بالفرار من أماكن فيها يستوطن الرعب.فلا يسعنا سوى العمل بالتنسيق مع الأمم المتحدة لإنجاز ما لم يتوصل إليه الآن من تحقيق أسباب حل سياسي كأساس لحل سلمي عادل ودائم"

ويعتقد الاتحاد الأوروبي أن المهمة الأكثر إلحاحا في الوقت الراهن ضرورة توقيف أعمال القتل وتقديم الإغاثة للسكان المدنيين.كما تشدد مؤسسات الاتحاد الأوروبي برمتها على وقف أعمال الاقتتال في جميع سوريا عبر هدنة لثلاثين يوما لكن مع تشجيع استمرار العمليات ضد داعش والقاعدة

.في اجتماع لوزراء الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، في 26 فبراير / شباط تمت الدعوة إلى الاتفاق على التنفيذ الفوري للقرار 2401.وقد خاطبت السيدة فردريكا موغريني في اليوم ذاته وزراء خارجية إيران و تركيا و وروسيا بضرورة تنفيذ ما التزموا به من إنشاء أربع مناطق لإزالة التصعيد في سوريا، وقد ذكر المجتمعون بضرورة اعتبار الغوطة الشرقية إحدى أهم تلك المناطق الواجب اتخذ تدابير استعجالية بشأنها.

مؤتمر بروكسل الثاني حول سوريا و المنطقة

هذا ويدعو الاتحاد الأوروبي دوما إلى ضرور اعتماد حل دبلوماسي يصاحبه استمرار الدعم الإنساني للسوريين من خلال التركيز على على المحادثات للتوصل إلى الحلول السلمية عبر رعاية شاملة من الأمم المتحدة .وجدير أن مؤتمر بروكسل الثاني حول مستقبل سوريا و المنطقة سينعقد في نيسان/أبريل القادم، وتتمثل أهداف المؤتمر حسب المنظمين في تجديد الدعم الإنساني للشعب السوري سواء في داخل سوريا أو من الحالات الإنسانية التي فرت إلى دول الجوار.فضلا عن تنشيط إعادة الخدمات الصحية والمرافق العامة..