عاجل

عاجل

السيسي يدعو المصريين للإقبال على التصويت في انتخابات الرئاسة

تقرأ الآن:

السيسي يدعو المصريين للإقبال على التصويت في انتخابات الرئاسة

حجم النص Aa Aa

القاهرة (رويترز) – قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الخميس إن حكومته أوفت بوعودها في فترة رئاسته الأولى ودعا المصريين إلى الإقبال بأعداد كبيرة على التصويت بانتخابات الرئاسة التي يسعى للفوز فيها بفترة ثانية.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يحقق السيسي فوزا كبيرا في الانتخابات التي ستجرى في داخل البلاد من 26 إلى 28 مارس آذار إذ أن منافسه الوحيد يقود حزبا يؤيد السيسي.

ولم ينظم أي من المرشحين حملة انتخابية كبيرة وركزا بدلا من ذلك على دعوة الناخبين إلى الإقبال بكثافة على التصويت لمنح الفائز شرعية قوية.

وحصل السيسي على قرابة 97 في المئة من أصوات الناخبين في 2014 لكن أقل من نصف عدد الناخبين المسجلين أدلوا بأصواتهم رغم أن الحكومة مددت الاقتراع إلى ثلاثة أيام.

وقال السيسي خلال زيارة لوزارة الداخلية “لما ينزل العدد (كله) وثلثه يقول لا أشرف كتير (من) إنه ينزل نص (نصف) العدد دا والكل يقول آه (نعم)”.

وفي وقت لاحق يوم الخميس قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن عملية تصويت المصريين بالخارج بدأت مع انطلاق الاقتراع في نيوزيلندا.

وقالت الوكالة إن لجنة بالسفارة المصرية في نيوزيلندا فتحت أبوابها الساعة التاسعة صباح الجمعة بالتوقيت المحلي (مساء الخميس بتوقيت جرينتش).

ويستمر تصويت المصريين في الخارج ثلاثة أيام.

وفي احتفال ضم ضباطا وجنودا من الجيش والشرطة وأقارب جنود قتلوا في عمليات قال السيسي يوم الخميس إن السنوات الأربع الأولى من رئاسته شهدت تحقيق الاستقرار والأمن بعد سنوات الاضطراب التي أعقبت انتفاضة 2011.

وقال “إحنا نفذنا عهدنا بس انتو كمان عليكم عهد لينا. إحنا أنجزنا وعدنا وانتم عليكم تنجزوا عهدكم ووعدكم. زي ما إحنا ما تخليناش (عنكم) أنتو كمان متتخلوش (عنا)”.

وعندما كان السيسي وزيرا للدفاع وقائدا للجيش في 2013 أعلن عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما. وانتخب السيسي في العام التالي.

وقال السيسي مشيرا إلى السنتين اللتين أعقبتا الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في 2011 “أنا بس بافكر كل المصريين.. بافكرهم بالأيام دي. قد إيه كانت الأيام صعبة وكانت الظلمة كبيرة ومكانش فيه أمل والدولة كانت بتضيع”.

وأضاف أن المصريين كانوا “مهددين بحرب كبيرة”.

ووعد السيسي بعد انتخابه بالعمل لتحقيق الاستقرار والأمن لكنه واجه صعوبات في محاولة القضاء على متشددين موالين لتنظيم الدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء ومتشددين آخرين شنوا هجمات في أنحاء مختلفة من مصر.

ويقول مؤيدو السيسي إن الوضع الأمني أفضل الآن من الفترة التي أعقبت الانتفاضة.

وفي الشهر الماضي بدأ الجيش عملية كبرى في سيناء للقضاء على مؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية ويقول إنه قتل العشرات من المتشددين واحتجز المئات في المنطقة التي تعد معقلا رئيسيا للتنظيم بعد هزائمه في العراق وسوريا وليبيا.

وفي ديسمبر كانون الأول شن المتشددون هجوما استهدف طائرة هليكوبتر في قاعدة جوية بشمال سيناء تقول مصادر أمنية إنها كانت معدة لنقل وزيري الدفاع والداخلية من مدينة العريش عاصمة المحافظة بعد جولة تفقدية. كما شن المتشددون هجوما على مسجد أوقع أكثر من 300 قتيل.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة