عاجل

عاجل

سول تسعى لمزيد من المناقشات استعدادا لمحادثات كوريا الشمالية

تقرأ الآن:

سول تسعى لمزيد من المناقشات استعدادا لمحادثات كوريا الشمالية

حجم النص Aa Aa

من كريستيان كيم وستيف هولاند

سول/واشنطن (رويترز) – قالت كوريا الجنوبية يوم الجمعة إنها تسعى لإجراء محادثات رفيعة المستوى هذا الشهر مع كوريا الشمالية للإعداد لاجتماع قمة وإن الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه -إن قد يلتقي مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب قبل الاجتماع الذي يعتزم ترامب عقده مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

ووسط موجة من النشاط الدبلوماسي من آسيا إلى واشنطن إلى أوروبا أكد ترامب خلال اتصال هاتفي جرى يوم الجمعة مع مون اعتزامه لقاء كيم جونج أون بنهاية مايو أيار كما عبر الزعيمان خلال هذا الاتصال عن “التفاؤل الحذر” بشأن جهود حل الأزمة المتعلقة بأسلحة كوريا الشمالية النووية.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن ترامب ومون ناقشا الاستعدادات الخاصة بتواصلهما المرتقب مع بيونجيانج واتفقا على ضرورة وجود “خطوات ملموسة” وليس مجرد كلمات فحسب بشأن نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف البيان أنهما “أكدا إمكانية أن يكون مستقبل كوريا الشمالية أكثر إشراقا إذا ما اختارت الطريق الصحيح”.

وقال إيم جونج-سوك مدير مكتب مون في وقت سابق يوم الجمعة إن المحادثات المقترحة بين الكوريتين في أواخر مارس آذار ستناقش الموضوعات الرئيسية المطروحة على جدول الأعمال والتفاصيل الأخرى المتعلقة بالقمة المرتقبة بين مون وكيم.

وإذا وافقت كوريا الشمالية على المحادثات فستشكل فرصة لبيونجيانج للخروج عن صمتها الرسمي بشأن ما تقول سول إنه رغبة الزعيم الكوري الشمالي في لقاء ترامب ومون واستعداده لتجميد البرامج النووية والصاروخية.

وقال إيم جونج-سوك، وهو رئيس فريق الإعداد للقمة في كوريا الجنوبية، للصحفيين “قررنا أن تقتصر الموضوعات المطروحة على جدول الأعمال على نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية وتأمين التوصل لسلام دائم لتهدئة التوتر العسكري والتوصل إلى سبل جديدة وجريئة لإحداث نقلة في العلاقات بين الكوريتين”.

وأضاف أن مون قد يلتقي بترامب بعد قمة بين الكوريتين وقبل قمة مزمعة بين كيم وترامب في مايو أيار.

وقال كيم أوي-كيوم المتحدث باسم رئيس كوريا الجنوبية إن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عبر يوم الجمعة عن رغبته في إجراء محادثات مع كوريا الشمالية بعد قمتين مرتقبتين لبيونجيانج مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة. جاءت تصريحات آبي في محادثة هاتفية مع رئيس كوريا الجنوبية.

وقال رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين يوم الجمعة إن بلاده مستعدة للعمل كوسيط للمساعدة في تهدئة التوترات. وتمثل السويد المصالح الأمريكية في بيونجيانج.

ووصلت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانج كيونج-وا إلى واشنطن يوم الجمعة لإجراء محادثات بشأن كوريا الشمالية والتجارة.

كما وصل وزير الخارجية الياباني تارو كونو إلى واشنطن والتقى مع جون سوليفان نائب وزير الخارجية الأمريكي في الصباح.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الجانبين وصفا عقد اجتماع بين ترامب وكيم بأنه “فرصة تاريخية” في الوقت الذي أكدا فيه أن الحملة التي تقودها الولايات المتحدة للضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن أسلحتها النووية من خلال العقوبات يجب أن تستمر إلى أن تتخذ بيونجيانج “خطوات موثوقا بها وملموسة ويمكن التأكد منها نحو نزع السلاح النووي”.وعقدت كانج محادثات فيما بعد مع سوليفان. ولم يُعرف ما إذا كان وزيرا خارجية اليابان وكوريا الجنوبية سيلتقيان مع مايك بومبيو مدير المخابرات المركزية الأمريكية الذي اختاره ترامب كي يحل محل ريكس تيلرسون الذي أقاله ترامب من منصبه الأسبوع الماضي.

وقالت كانج لمحطة(بي.بي.إس )إنها تشعر بتفاؤل حذر إزاء عقد محادثات لنزع السلاح النووي بين واشنطن وبيونجيانج وأن تؤدي هذه المحادثات إلى “انفراج للتوصل لحل سلمي لقضية كوريا الشمالية النووية”.

ومن المتوقع أن تلتقي كانج مع وزير الخارجية الياباني في واشنطن يوم السبت.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة