عاجل

عاجل

منتدى "كرانس مونتانا": "إفريقيا والتعاون جنوب - جنوب"

تقرأ الآن:

منتدى "كرانس مونتانا": "إفريقيا والتعاون جنوب - جنوب"

حجم النص Aa Aa

عودة منتدى كرانس موناتانا في دورته الرابعة، حيث انطلقت أعماله في مدينة الداخلة في الصحراء الغربية، وسيبحث موضوع العام “إفريقيا والتعاون جنوب – جنوب”. بدأت أعمال نسخة عام 2018 يوم الجمعة الماضي، بحضور أكثر من ألف مشارك من أكثر من 100 دولة لبحث مختلف الموضوعات مثل الأمن الغذائي والزراعة المستدامة والصحة العامة بالإضافة إلى الطاقة المتجددة. قدم المنتدى ساحة لتبادل العديد من الآراء التي طرحها الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي ووزراء الرئيس وأصحاب القرار والخبراء الدوليين.

واعتبر رئيس المنتدى أن مدينة الداخلة أصبحت عاصمة القارة.

رئيس منتدى كرانس مونتانا – بيير إيمانويل قيران، يقول:

“نحن سعداء جدا للقائنا بالعائلة الإفريقية في المغرب من أجل تبادل الخبرات ومشاركة الرؤى، في محاولة للتوصل إلى رؤى وخبرات أفضل في قضايا مثل الزراعة ومصادر الطاقة المتجددة والسياحة البيئية. وأعتقد أن مدينة الداخلة أصبحت في هذه الأيام عاصمة للقارة”.

للمرة الأولى منذ أن نقل منتدى كرانس مونتانا إلى مدينة الداخلة عام 2015، يشارك رئيس الحكومة المغربية في هذه الفعاليات المهمة بالنسبة للقارة الإفريقية.
وشجع سعد الدين العثماني الاستثمارات والتبادل بين دول القارة الإفريقية.

رئيس الحكومة المغربية – سعد الدين العثماني، يقول:

“هناك صحوة إفريقية جديدة لربط العلاقات بين الدول الإفريقية في العديد من المجالات سواء على مستوى التعاون الاقتصادي أو الثقافي أو التجاري يجب علينا زيادة التعاون بين جميع الدول الإفريقية على كافة المستويات. للأسف لا تزال التبادل التجاري والاستثماري ضعيف”.

كان ملك الزولو الجنوب إفريقي غود ويل زويلتيني نجم المدعوين لهذه الدورة، الذي حضر برفقة وفد من 14 عضوا. وكانت المشاركة التقليدية الأكثر تأثيرا. فقد أضافت إلى أهداف المنتدى، مكافحة الفقر وقضية هجرة الشباب، ما يشغل المجتمع الإفريقي بشكل كبير.

ملك الزولو – غود ويل زويليتيني، يقول:

“هناك الكثير من الفقر في إفريقيا، ويؤلمني جدا أن أرى الكثير من الناس يهاجرون إلى دول أخرى، إنه شيء مؤلم حقا أن ترى الكثير من الناس يفرون من أوطانهم”.

من بين الشخصيات العالمية التي شاركت في هذه الفعاليات، *نائب وزير داخلية زامبيا السابقة غريس نجاباو*، التي أثارت قضية دور المرأة، وسلطت الضوء على القيادة النسائية، إذ أشارت إلى أنه حان لها الوقت لتقول لا للرجال، وأنه من المهم معرفة كيف يقدم الموضوع للرجل للسماح للمرأة بلعب دورها المناسب في المجتمع الإفريقي.

نائب وزير الداخلية الزامبية السابقة – غريس نجاباو، يقول:

“يسعى الرجل إلى تهميش المرأة، لكننا نقول لا. إننا تجاوزنا ذلك. ونحتاج كنساء لأن نتوحد، نحتاج أن نعرف ماذا نريد أن نفعل، وعلينا أولا أن ندرك من نحن، نحن نساء يمكنهن أن يغيرن العالم ويغيرن إفريقية”.

يتطلب مستقبل إفريقيا *التنمية المستدامة والأمن الغذائي والزراعي والطاقة المتجددة*، وإن “التعاون جنوب – جنوب” والتحديات المختلفة في وجه إفريقيا كانت في مركز اهتمام أعمال المنتدى.
تم تمثيل 49 دولة إفريقية في هذه السنة، تكافح من أجل مستقبل أفضل لإفريقيا.
مستشار الرئيس السنغالي سليمان فول أشار إلى أن الوحدة بين الدول الإفريقية تعزز التنمية بالنسبة لإفريقيا.

مستشار الرئيس السنغالي – سليمان فول، يقول:

“تشكل عملية التنمية قضية فكرية، إن اقتنع الأفارقة، أن قارتنا مع هذا الحجم من الغنى يمكنها أن تصبح رائدا عالميا. بهذه القناعة والعقلية، يمكننا أن نكسب وخاصة من خلال وحدتنا”.

ترأس رئيس منتدى كرانس مونتانا مراسم تقليد الجوائز إلى جانب رعاة المنتدى، تميز القس جيسي جاكسون والعديد من الشخصيات مع الرئيس الهاييتي السابق ميشيل مارتيلي الذي تسلم جائزة المؤسسة لعام 2018. كما تسلم نفس الجائزة رئيس البرلمان في سيدياو مصطفى سيسي لو إضافة إلى السيدة الأولى في جزيرة بالاوس ديبي ريمينغيسو.

وأعرب رئيس هايتي السابق للفترة 2011 – 2016، عن أمله بأن تنضم بلده إلى الاتحاد الإفريقي.

رئيس هايتي الأسبق – ميشيل مارتيللي، يقول:

“هايتي هي إفريقيا. نحن أفارقة بالدم والبشرة والثقافة، نحن جالية إفريقية نحن أبناء إفريقيا، لذا نحن ننتمي إلى إفريقيا. نحن فعلا يجب أن ننضم إلى الاتحاد الإفريقي.

قام المنتدى بتعيين نحو 40 قائدا جديدا لمستقبل 2018. من بينهم أمير الهند ومجموعة منساوي آتري وابنة أمير الهند سانيوجيتا آتري.

أمير الهند ومدير مجموعة 18 إس جي – منساوي آتري، يقول:

“استلمنا اليوم شهادة القادة الجدد للغد، المتعلقة بالجيل الشاب الذي له الشرف أن يتسلمها اليوم، لأنني فعلا أتطلع للمستقبل لفعل شيء مختلف في منتدى كرانس مونتانا. وأود أن أرى أناسا أكثر من بلادي في هذه الساحة”.

بعد يومين من تبادل الأراء والمشاركات حول مواضيع مختلفة، اختتم المنتدى الجزء الأول من فعالياته في الداخلة يوم السبت الماضي، وتقام فعاليات الجزء الثاني من المنتدى على متن السفينة الفاخرة “رابسودي” التي تقل المشاركين إلى الدار البيضاء.

تقرير موفدة يورونيوز: كوثر وكيل

المزيد من focus