عاجل

عاجل

الدورة16 للمهرجان الدولي لسينما حقوق الإنسان (2)

تقرأ الآن:

الدورة16 للمهرجان الدولي لسينما حقوق الإنسان (2)

الدورة16 للمهرجان الدولي لسينما حقوق الإنسان (2)
حجم النص Aa Aa

*المه*رجان الدولي للسينما ومنتدى حقوق الإنسان في جنيف، قدم أيضا الجوائز للأفلام الروائية المعنية بحقوق الإنسان والقيم الإنسانية.

ذهبت جائزة هذه السنة “غراند بري” للأفلام الروائية إلى فيلم “آيات النسيان” لمخرجه علي رضا خاتمي.

تدور حكاية الفيلم الفلسفية حول حارس مقبرة مسن (لعب هذا الدور الممثل والمخرج الإسباني خوان مارغاللو)، أطلق مبادرة لإقامة مراسم لائقة لدفن رفات شابة قتلت خلال احتجاجات مدنية. تمزج القصة بين الرموز الشعرية والسريالية بالنسبة لمسن فقد ابنه. بالنسبة لمخرج الفيلم (الذي عمل مع المخرج أنطوان إيبيريل في فيلم الفردوس الآن)، كان أحد مصادر إلهامه، هو جيل الجنود الذين فقدوا في الحرب العراقية- الإيرانية.

*المخرج علي رضا خاتمي*، يقول:

“إنها قصة عامة، لأن كل شخص، بصرف النظر عن أصله، يمكن أن تكون له علاقة بالفقدان، وكل شخص يدرك مدى ألم أن تفقد شخصا تحبه”.

ومنحت* مؤسسة مغنية الأوبرا بربارة هندريك “جائزة السلام والمصالحة”* للفيلم الوثائقي “عمال النظافة” للمخرجين الألمانيين موريتز ريزفيك وهانز بلوك.

يحكي الفيلم عن صناعة ظل مخفية للنظافة الرقمية، حيث قواعد الإنترنت مثل “فيس بوك، يوتيوب، تويتر” تتخلص من العنف ومواقع الدعارة والمحتويات السياسية. الرقابة على عالمنا الرقمي.

*المخرج الألماني – موريتز ريزفيك*، يقول:

“هذا العالم الافتراضي غير منظم بطريقة ديمقراطية. ما يمكن قوله عن الشبكة ليس مقررا بالأغلبية، وليس مقررا عن طريق البرلمان أو مؤسسة أخرى كما في العالم الديمقراطي الموازي. إنه مقرر عن طريق مجموعة من الناس في وادي السيليكون، التي تتحمل المسؤولية النهائية، إنه في يد شاب فيليبيني يراقب وينفذ.

وذهبت جائزة لجنة الشباب للتحكيم إلى فيلم “نباح الكلاب البعيد” للمخرج الدنماركي *سيمون ليرينغ ويلمونت*، الذي لم يتمكن من الحضور، فأرسل رسالة فيلمية إلى جنيف.

تدور أحداث الفيلم حول صبي يتيم في العاشرة من عمره، الذي يترعرع في كنف جدته، بالقرب من خط الجبهة الفاصل بين القوات الأوكرانية والقوات الموالية لروسيا في مقاطعة دونيتسك شرق أوكرانيا. يعرض الفيلم الوثائقي بطريقة شعرية تأثير الحرب على حياة الطفل.

(سبق وحصل هذا الفيلم على جائزة مهرجان الأفلام الوثائقية في أمستردام كأفضل فيلم والجائزة الكبرى لمهرجان تيسالونيكي للأفلام الوثائقية)

نحو 35 ألف شخص حضروا المهرجان والنقاشات في المهرجان الدولي لسينما حقوق الإنسان.

المزيد من سينما