عاجل

عاجل

مسيرات حاشدة بأنحاء أمريكا للمطالبة بتشديد قوانين حيازة السلاح

تقرأ الآن:

مسيرات حاشدة بأنحاء أمريكا للمطالبة بتشديد قوانين حيازة السلاح

مسيرات حاشدة بأنحاء أمريكا للمطالبة بتشديد قوانين حيازة السلاح
حجم النص Aa Aa

استجاب مئات آلاف الشبان الأمريكيين وأنصارهم لنداء الناجين من مذبحة بمدرسة ثانوية في فلوريدا وقاموا بمسيرات في مختلف أرجاء الولايات المتحدة يوم أمس، السبت، للمطالبة بتشديد قوانين حيازة السلاح.

وفي واحدة من أكبر مظاهرات الشباب في الولايات المتحدة منذ عشرات السنين، دعا المحتجون في مختلف المدن المشرعين والرئيس دونالد ترامب إلى التصدي لهذه القضية.

وانتشر نشطاء تسجيل الناخبين وسط الحشود وسجلوا آلاف الناخبين الجدد في البلاد.

وفي أكبر "مسيرة من أجل حياتنا" تجمع محتجون في بنسلفانيا أفينيو بواشنطن واستمعوا إلى كلمات لناجين من حادث إطلاق النار الذي وقع يوم 14 فبراير شباط في مدرسة مرجوري ستونمان دوغلاس الثانوية في باركلاند بفلوريدا.

وبكى البعض عندما قرأت إيما غونزاليس، وهي واحدة من الناجيات، أسماء الضحايا وعددهم 17. وانهمرت الدموع على خديها وهي تلقي كلمتها التي استمرت ست دقائق و20 ثانية وهي نفس المدة التي استغرقها المسلح في قتل الضحايا.

وتهدف المسيرات إلى إنهاء مأزق تشريعي يعرقل منذ وقت طويل تشديد القيود المفروضة على بيع الأسلحة في بلد صارت فيه حوادث إطلاق النار شائعة ومتكررة الحدوث في المدارس والجامعات.

أيضاً على موقع يورونيوز:

- جدل جديد حول حيازة الأسلحة النارية في أميركا

وقال كاميرون كاسكي (17 عاما)، وهو من مدرسة مرجوري ستونمان دوغلاس، للحشد "الساسة: إما أن يمثلوا الناس أو يرحلوا. قفوا معنا أو أحذروا. الناخبون قادمون".

وانطلقت المسيرات في مدن منها أتلانتا وبالتيمور وبوسطن وشيكاغو ولوس انجليس وميامي ومينيابوليس ونيويورك وسان دييغو وسانت لويس.

وقال منظمون إن من المتوقع تنظيم أكثر من 800 مظاهرة في الولايات المتحدة وفي كل أنحاء العالم مع تنظيم فعاليات في مدن أخرى بعيدة مثل لندن وستوكهولم وسيدني.

وفي انعكاس للخلافات الحادة وسط الأمريكيين بشأن القضية نظم متظاهرون وأنصار حقوق حمل السلاح مظاهرات في العديد من المدن الأمريكية.

ويريد منظمو الاحتجاجات المناهضة للأسلحة أن يحظر الكونغرس بيع أسلحة هجومية مثل التي استخدمت في حادث فلوريدا وتشديد إجراءات التأكد من خلفيات الأشخاص الذين يشترون السلاح.

ومن ناحية أخرى يشير المدافعون عن السلاح إلى ضمانات يكفلها الدستور للحق في حمل السلاح.

وقال براندون هوارد (42 عاما) وهو من أنصار ترامب وكان يتحدث عن المتظاهرين في العاصمة "كل ما يفعلونه هو مطالبة الحكومة بسلبهم حريتهم دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة". وكان يحمل لافتة كتب عليها "أرفع يديك عن سلاحي".

وقال كونور همفري (16 عاما) وهو من سان لويس اوبيسبو في كاليفورنيا "الأسلحة لا تقتل الناس. الناس تقتل بعضها".

وفي نيويورك لوح بعض المتظاهرين المؤيدين لحمل السلاح بلافتات تحمل رسائل مثل "حافظوا على أمريكا مسلحة" و"أعيدوا انتخاب ترامب 2020".

وخلال مسيرة قرب سنترال بارك في نيويورك وقف المشاركون دقيقة صمت حدادا على ضحايا باركلاند. ويواجه المسلح المتهم، وهو طالب سابق يدعى نيكولاس كروز (19 عاما)، عقوبة الإعدام في حالة إدانته.

وكان نجم البوب بول مكارتني من بين المشاركين في المسيرة وقال لمحطة (سي.إن.إن) الإخبارية إن لديه مصلحة شخصية في الحد من حمل السلاح. وقال إن "واحدا من أعز أصدقائي أطلق عليه النار في مكان غير بعيد عن هنا" مشيرا إلى جون لينون زميله في فريق البيتلز سابقا والذي قُتل بالرصاص قرب سنترال بارك في 1980.

ووقع ترامب يوم الجمعة ميزانية إنفاق تقدر بنحو 1.3 تريليون دولار تشمل تعديلات طفيفة بشأن مراجعة خلفيات مشتري السلاح وتكفل مساعدة المدارس في التصدي للعنف المسلح.

وقالت لينزي وولترز نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض إن الإدارة الأمريكية تشيد "بالكثيرين من الشبان الأمريكيين الشجعان" الذين يمارسون يوم السبت حقوقهم في التعبير عن آرائهم بحرية.

جورج وأمل كلوني يشاركان في مسيرة واشنطن

وتبرع الممثل جورج كلوني وزوجته أمل محامية حقوق الإنسان بمبلغ 500 ألف دولار وقالا إنهما سيشاركان في مسيرة واشنطن.

ووصفتهم الإعلامية أوبرا وينفري بأنهم "مقاتلو النور" بينما قال الممثل بيل موراي إن شباب فلوريدا المشاركين في حملة فرض قيود على الأسلحة يستدعون لذهنه الطلبة الذين نظموا مسيرة لإنهاء حرب فيتنام.

وستعرض مجلة (تايم) الأمريكية الشهيرة على غلاف عددها الصادر في الثاني من أبريل نيسان صور خمسة من طلبة مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية الذين ينظمون المسيرات.

وتبرع مشاهير منهم أوبرا وينفري والمخرج ستيفن سبيلبرج وآخرون بمليوني دولار للحملة.

وقالت وينفري لتلفزيون رويترز في إشادة بالطلبة "هذا هو وقتهم. إنهم مقاتلو النور الشبان الجدد".

ويريد منظمو الحملة أن يحظر الكونجرس، الذي يخوض الكثير من أعضائه انتخابات في العام الحالي، بيع الأسلحة مثل التي استخدمت في مذبحة فلوريدا وتشديد فحص بيانات مشتري الأسلحة. وعلى الجانب الآخر يستخدم المدافعون عن حيازة السلاح ضمانات دستورية كذريعة لتبرير الحق في حمل السلاح.

ووقع الرئيس دونالد ترامب يوم الجمعة ميزانية إنفاق تقدر بنحو 1.3 تريليون دولار تشمل تعديلات طفيفة على فحوصات البيانات في مبيعات السلاح وتكفل مساعدة المدارس في التصدي للعنف المسلح.

المصدر: رويترز