عاجل

عاجل

فيفا: نعد بـ"النزاهة والموضوعية والشفافية" في ملف كأس العالم 2026

تقرأ الآن:

فيفا: نعد بـ"النزاهة والموضوعية والشفافية" في ملف كأس العالم 2026

جياني إنفانتينو رئيس الفيفا خلال مؤتمر صحفي في بنما سيتي
© Copyright :
كارلوس ليموس - رويترز
حجم النص Aa Aa

وصف جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، "فيفا"، عملية الترشح لاستضافة كأس العالم 2026، الاثنين، بأنها "نزيهة وموضوعية وشفافة"، بعد إعلان الفيفا تلقيه عرضين لاستضافة البطولة.

وقال فيفا، الذي من المقرر أن يختار البلد المضيف خلال جمعيته العمومية السنوية في موسكو في يونيو/حزيران المقبل، في بيان إنه تلقى عرضين الأول من المغرب، والثاني من ثلاث دول ترغب في التنظيم المشترك، هي الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وأضاف فيفا أن العرضين سيتم تقييمهما من لجنة ستزور البلاد المرشحة لاستضافة البطولة.

"نزاهة وموضوعية وشفافية"

وقال إنفانتينو في البيان: "أتحدى أي شخص أن يذكر لي اسم مؤسسة واحدة تتعامل مع عملية تقديم الملفات بهذه النزاهة والموضوعية والشفافية، مثلما يفعل فيفا فيما يخص كأس العالم 2026.

وأضاف: "تعرض فيفا لانتقادات شديدة بشأن كيفية اختيار البلد المضيف لكأس العالم في الماضي. تعهدنا بالتعلم من ذلك وعدم السماح بوجود أي شكوك أو أمور شخصية".

واختتم إنفانتينو بالقول: "لهذا تتسم قواعد هذه العملية بأعلى المعايير الأخلاقية والمشاركة والالتزام بالاستدامة وحقوق الإنسان".

شكوك

وأحاطت عملية اختيار آخر دولتين لاستضافة كأس العالم 2018 و2022 مزاعم متواصلة عن محاولات غير مشروعة للتأثير على أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا.

وتم منح استضافة البطولتين إلى روسيا وقطر على الترتيب في جلسة تصويت واحدة في ديسمبر/كانون الأول 2010.

ولم تشر التحقيقات التي أجراها فيفا في وقت لاحق إلى ضرورة سحب التنظيم من الدولتين، رغم وجود معلومات بشأن محاولات عدة للتأثير على المسؤولين عن التصويت.

وفي ضوء هذه المزاعم منح الفيفا حق التصويت إلى كل أعضاء الاتحادات المحلية البالغ عددها 211.

للمزيد:

- تونس تتصدر العرب في تصنيف الفيفا

- شاهد.. قطر تكشف عن ملعب قابل للتفكيك لاستضافة كأس العالم 2022

نظام النقاط

وستستخدم لجنة التقييم نظاما يعتمد على النقاط لدراسة ملفات المرشحين للاستضافة وسيتم استبعاد العرض الذي لا يفي بالحد الأدنى من النقاط في عدد من الأمور المختلفة قبل التصويت النهائي.

ويملك مجلس الفيفا، الذي كان يُعرف سابقا باللجنة التنفيذية، أيضا السلطة لرفض الملف قبل عرضه على الجمعية العمومية.

وقالت فاطمة سامورا، الأمين العام لفيفا: "كل خطوة سيتم توثيقها وعرضها علنا بداية من تقديم الملفات وكل مرحلة من مراحل التقييم حتى عملية اتخاذ القرار".