عاجل

عاجل

رغم فوز فيتل في استراليا .. يظل هاميلتون الأكثر ثقة

تقرأ الآن:

رغم فوز فيتل في استراليا .. يظل هاميلتون الأكثر ثقة

حجم النص Aa Aa

من الان بولدوين

لندن (رويترز) – فاز سيباستيان فيتل بالجولة الأولى فيما يمكن أن يصبح سباقا طويلا ومضنيا على لقب فورمولا 1 في مواجهة لويس هاميلتون لكن سائق فيراري رغم ذلك لا يزال لديه ما يقلقه أكثر من منافسه البريطاني سائق مرسيدس.

وإذا كان فريق مرسيدس بطل العالم قد ارتكب خطأ في ملبورن تسبب في حرمان هاميلتون من تحقيق فوز كان قريب المنال بعد أن كان أول المنطلقين فإن الفريق الألماني قطع شك منافسيه باليقين فيما يتعلق بقدرته على تحقيق السرعة.

وقال فيتل للصحفيين بعد تكرار إنجاز العام الماضي بالفوز بالسباق الافتتاحي للموسم مستفيدا من دخول سيارة الأمان الافتراضية “تراجعنا قليلا في سباق هذا العام”.

وأضاف السائق الألماني الذي يتنافس مع هاميلتون لتحقيق اللقب الخامس في مسيرة كل منهما هذا العام “في العام الماضي كنا أسرع عند هذه المرحلة. بالنظر إلى الفوارق بين الجانبين على مدى يومي التجارب التأهيلية والسباق فإننا لم نصل بعد للمستوى المطلوب.

“أعتقد أنك إذا نظرت للمسألة بحيادية فستجد أن هاميلتون كان أسرع هذا العام لكنني أعتقد أننا كنا الأسرع العام الماضي رغم أن الفارق كان ضئيلا للغاية”.

وفي العام الماضي ظل فيتل في الصدارة من سباق ملبورن حتى سباق إيطاليا على حلبة مونزا قبل أن يتوج هاميلتون باللقب.

وكان هاميلتون أول المنطلقين بعد أن قدم أداء متميزا للغاية مسجلا أسرع لفة وتفوق بفارق 0.664 على الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري الذي احتل المركز الثاني في التجارب التأهيلية الرسمية للسباق الأول.

وربما كان الزمن الذي حققه هاميلتون أغراه بالاطمئنان مع تقديمه أداء شبه مثالي بينما كان بوسع فيتل الاقتراب أكثر منه لولا ارتكابه خطأ.

وأبدى المنافسون القلق من محرك مرسيدس في التجارب.

وقال هيلموت ماركو مستشار السباقات في رد بول بعد التجارب التأهيلية “مرسيدس تسيطر على الكل… لا أحد يمكنه هزيمة مرسيدس بهذا المحرك. إنه شيء مختلف تماما”.

ورغم نبرة التشاؤم وغياب سائقي رد بول عن منصات التتويج في ملبورن هذا العام إلا أن الآمال لم تتبدد في إمكانية حدوث منافسة ثلاثية.

فالسائق الاسترالي دانييل ريتشياردو، الذي أنهى السباق في المركز الرابع بعد أن انطلق من المركز الثامن بسبب عقوبة، سجل أسرع زمن للفة مع رد بول وأنهى السباق خلف رايكونن مباشرة.

وقال كريستيان هورنر رئيس فريق رد بول “نحن واثقون أن سيارتنا كانت أفضل من سيارة فيراري على الرغم من أن مرسيدس لا تزال يمكنها أن تحقق المزيد على الأرجح”.

وتتميز حلبة ألبرت بارك في ملبورن بأنها من الحلبات التي يصعب تجاوز المنافسين فيها لكن حلبة البحرين المقبلة ستكون أكثر اتساعا وتتيح الفرصة للسائقين للتخطي. وفاز فيتل العام الماضي في حلبة البحرين وقت أن كانت ثالث جولات السباق. لكن هاميلتون لن يفوت أيضا هذه الفرصة.

وقال السائق البريطاني الليلة الماضية “نحتل المركز الثاني. يسود شعور بالحزن لكن الأمر ليس كذلك فلدينا سيارة رائعة وما زلنا أبطال العالم ويمكننا الفوز بالسباق التالي بعد إجراء بعض التعديلات”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة