عاجل

عاجل

مصر تقول إنها رحلت صحفية بريطانية لمخالفتها القانون وعملها بدون ترخيص

تقرأ الآن:

مصر تقول إنها رحلت صحفية بريطانية لمخالفتها القانون وعملها بدون ترخيص

حجم النص Aa Aa

القاهرة (رويترز) – قالت مصر الأحد إنها رحلت صحفية بريطانية تعمل لحساب صحيفة تايمز الشهر الماضي لأنها كانت تعمل بصورة غير مشروعة.

وقالت تايمز السبت إن مراسلتها بيل ترو (33 عاما) المقيمة في القاهرة منذ سنوات ألقي القبض عليها أثناء إعدادها تقريرا عن قارب مهاجرين اختفى قبل عامين.

وأشارت الصحيفة إلى “أجواء قمعية على نحو متزايد” للإعلام في البلاد مع الاستعداد للانتخابات الرئاسية التي تجرى الاثنين.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات المسؤولة عن اعتماد الصحفيين الأجانب في مصر في بيان إن ترو طردت لأسباب منها أنها لم تقدم طلبا للحصول على بطاقة صحفية مؤقتة ووصفت ذلك بأنه “مخالفة للقانون”.

وأضافت الهيئة أن ترو قدمت طلبا للحصول على البطاقة الصحفية السنوية التي يتعين حصول الصحفيين الأجانب عليها للعمل في البلاد على مدى السنوات الخمس الماضية. وتابعت الهيئة أن البطاقات الصحفية السنوية لجميع الصحفيين الأجانب تأخر صدورها هذا العام “لظروف فنية”.

وقالت الهيئة في بيان “الصحفية معتمدة لدى المركز الصحفي للمراسلين الأجانب منذ خمس سنوات ولم يتم سؤالها أو مؤاخذتها خلالها ولو مرة واحدة عما نشرته في تغطياتها للشؤون المصرية بالرغم من تضمنها الكثير من الانتقادات والأخطاء المهنية والمعلومات المغلوطة حول ما يجري في مصر”.

وقالت صحيفة تايمز ردا على طلبات للتعليق عبر البريد الإلكتروني إن ترو لم تتقدم للحصول على بطاقة صحفية مؤقتة لأن الهيئة أبلغتها بأن اعتمادها سار “وكل الأمور على ما يرام”.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات إنه بعد نحو 50 يوما من بدء استخراج البطاقات الصحفية المؤقتة ذهبت ترو إلى حي بالقاهرة في فبراير شباط “بدون بطاقة اعتماد صحفية رسمية لتمارس هناك عملا صحفيا بلا ترخيص”.

وأضافت الهيئة “نتيجة لهاتين المخالفتين الصارختين اتخذت الجهات المعنية المصرية قرارا بإبعاد الصحفية البريطانية من البلاد”.

وانتقدت الهيئة وسائل الإعلام الأجنبية لنشرها تقارير عن طرد ترو دون السعي للحصول على تعليق من الحكومة.

وسعت رويترز السبت للحصول على تعليق من الهيئة العامة للاستعلامات ووزارة الداخلية ومكتب الرئاسة قبل نشر تقرير عن إبعاد ترو لكن لم يكن هناك رد لعدة ساعات على الاتصالات الهاتفية والرسائل.

وحث النائب العام في مصر ممثلي الادعاء الشهر الماضي على اتخاذ إجراءات قانونية ضد وسائل الإعلام التي تنشر أخبارا وبيانات كاذبة وشائعات بعد انتقاد رسمي حاد لتغطية وسائل إعلام أجنبية لأحداث في مصر.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هذا الشهر إن أي إساءة من وسائل الإعلام للجيش أو الشرطة تعتبر خيانة عظمى.

وقالت ترو في مقال منفصل نشرته تايمز إن الشرطة ألقت القبض عليها في وسط القاهرة بعد إجراء مقابلة مع “رجل غرق ابن أخيه، وهو في سن المراهقة، على الأرجح أثناء توجهه إلى إيطاليا” واحتجزتها لساعات ثم “اصطحبتها إلى طائرة” في مطار القاهرة متجهة إلى لندن.

وتقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إن السلطات تشن حملة على حرية الصحافة قبيل انتخابات الرئاسة التي تجرى بين 26 و28 مارس آذار الجاري.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة